فرنسا: عدد السكان سيبدأ بالتراجع في العام 2044

عدد الوفيات سيتخطى عدد الولادات في فرنسا في العام 2044
عدد الوفيات سيتخطى عدد الولادات في فرنسا في العام 2044 © pixabay

أشار المعهد الوطني الفرنسي للإحصاء والدراسات الاقتصادية في دراسة أعدها إلى أن عدد السكان في فرنسا سيستمر في النمو حتى عام 2044، ليبدأ بعدها بالتراجع إذا بقيت معدل الخصوبة أو معدل الهجرة الصافي عند مستوياتهما الحالية.

إعلان

وبحسب هذه التقرير الصادر يوم الاثنين 29 تشرين الثاني – نوفمبر 2021، من المتوقع أن يبقى عدد المواليد أعلى من عدد الوفيات حتى عام 2035. وستسمح معدلات صافي الهجرة الحالية أن يستمر العدد بالنمو بشكل طفيف ليصل إلى عتبة 69.3 مليون نسمة عام 2044. بعد ذلك، لن يكون رصيد الهجرة كافياً لتعويض الزيادة في الوفيات على الولادات، وسيبدأ عدد السكان في الانكماش.

لذلك، سيصبح عدد سكان فرنسا 68.1 مليون نسمة في العام 2070، مقارنة بـ67.4 مليون نسمة حاليا (عام 2021). لكن الهرم السكاني سيختلف بشكل جذري: فعدد كبار السن (فوق عمر 75 عاما) سيكون أكثر بـ5.7 مليون نسمة، فيما عدد من هم تحت 60 عاما سيكون أقل بـ5 ملايين شخص.

وتستند هذه التوقعات على افتراض أن معدل الخصوبة سيبقى تقريبًا عند مستواه الحالي، أي 1.8 طفل لكل امرأة. أما إذا ارتفع هذا المعدل إلى 2.0، فسيزيد عدد سكان فرنسا بمقدار 4.1 مليون نسمة في غضون خمسة عقود، لكن إذا انخفض إلى 1.6، فسيكون هناك 4 ملايين نسمة أقل في عام 2070.

تجدر الإشارة إلى أن عوامل عدة بإمكانها تغيير هذا المعطيات، منها متوسط العمر المتوقع أو نسب الهجرة. لذلك فإن عدد سكان فرنسا قد يبلغ 58 مليون نسمة في العام 2070 وفقا للسيناريوهات الأكثر تشاؤما، أو قد يرتفع 79.1 مليون إذا تلاقت جميع العوامل الإيجابية معا.    

لكن شيخوخة السكان مستمرة حتى العام 2040، وهو أمر شبه حتمي. هذه الشيخوخة الهرمية سيكون لها تداعيات كبيرة على ما يعرف بـ"نسبة الإعالة الديموغرافية"، أي بمعنى آخر سيصبح هناك بين 48 إلى 53 متقاعد لكل 100 شخص عامل في العام 2040، مقابل 37 متقاعد لكل 100 عامل في الوقت الحالي.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم