إيمانويل ماكرون يريد "الشروع في العمل وعملية تهدئة" مع موسكو

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والروسي فلاديمير بوتين
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والروسي فلاديمير بوتين (رويترز)

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء 07 ديسمبر 2021 إنه يريد "الشروع في العمل وعملية تهدئة" مع موسكو فيما يلوح الرئيس الأميركي جو بايدن والاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات جديدة محتملة بسبب التوترات حول أوكرانيا.

إعلان

وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي عقد فيه الرئيسان الأميركي جو بايدن والروسي فلاديمير بوتين قمة افتراضية لمدة ساعتين الثلاثاء في محاولة لتجنب تصعيد عسكري روسي في أوكرانيا.

وردا على أسئلة صحافيين حول عقوبات جديدة محتملة على روسيا بمناسبة زيارة إلى وسط فرنسا، اعتبر إيمانويل ماكرون أنه من الضروري انتظار "نتيجة المباحثات" بين نظيريه الأميركي والروسي قبل "تصلب" محتمل للموقف.

وأضاف ان "استراتيجيتنا هي الشروع في العمل وعملية التهدئة".

وشدد على أن "الفكرة هي محاولة إعادة إشراك (فلاديمير بوتين) في صيغ للتنسيق معنا"، مشيرًا إلى وجود "صيغة نورمندي" بين أوكرانيا وروسيا وألمانيا وفرنسا.

وأضاف أن الهدف هو "الحصول أيضًا على صيغة من أجل + نزع فتيل الأزمة+ لإزالة التوتر في العلاقة مع الناتو" بينما لا تؤيد موسكو أي انخراط لكييف في حلف شمال الأطلسي.

ومن المتوقع أن يتصل جو بايدن هاتفيا بنظيره الفرنسي والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيسي وزراء إيطاليا ماريو دراغي وبريطانيا بوريس جونسون بعد قمته الافتراضية مع فلاديمير بوتين.

ومنذ أيام، تتهم واشنطن وحلف شمال الأطلسي وكييف موسكو بحشد قوات على الحدود مع أوكرانيا من أجل مهاجمة البلاد.

ويذكر السيناريو بالعام 2014 وضم روسيا لشبه جزيرة القرم، ثم اندلاع نزاع مسلح في شرق أوكرانيا خلف أكثر من 13 ألف قتيل.

وأكدت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين أن الاتحاد الأوروبي مستعد لفرض عقوبات إضافية على روسيا في حال تعرض أوكرانيا لعدوان جديد.

وقالت فون دير لايين في اعلان في مؤتمر عبر الفيديو مع سفراء دول الاتحاد الأوروبي "سيرد الاتحاد الأوروبي بالشكل المناسب على أي عدوان جديد، بما في ذلك انتهاكات القانون الدولي وأي عمل آخر ضار يُتخذ ضدنا أو ضد جيراننا بما في ذلك أوكرانيا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم