فرنسا: المعارضة تعرقل تبني شهادة التطعيم في البرلمان والحكومة تدين "لا مسؤوليتها"

البرلمان الفرنسي (أ ف ب)

دان المتحدث باسم الحكومة الفرنسية الثلاثاء "لامسؤولية" المعارضات التي أرادت "عرقلة" مشروع القانون الذي يحول الشهادة الصحية إلى شهادة تطعيم، بعدما علق في الجمعية الوطنية فجأة النص الأساسي للحكومة في جهودها لمكافحة كوفيد.

إعلان

وفي تصريح لإذاعة "فرانس انتر"، قال الناطق باسم الحكومة غابريال أتال "رأينا الليلة الماضية شكلا من تحالف للامسؤولية مع نواب فرنسا المتمردة  (يسار متطرف) ونواب التجمع الوطني (يمين متطرف) والنواب الجمهوريين لتوجيه ضربة إجرائية في محاولة لزعزعة البرنامج الزمني لاعتماد شهادة اللقاح".

   واضاف أتال أنه حتى إذا "نجحت كما يبدو" المعارضات في "خطتها (...) سنفعل ما بوسعنا للالتزام بالبرنامج الزمني المقرر قدر الإمكان". وخططت الحكومة لدخول شهادة التطعيم حيز التنفيذ في 15 كانون الثاني/يناير.

   وحدث هذا التحول في الجمعية الوطنية ليل الإثنين الثلاثاء. فقد كانت دراسة النص الذي يحول بطاقة الصحة إلى شهادة تطعيم مجرد إجراء شكلي بسيط. لكنها تحولت إلى إخفاق جديد للحكومة عندما رفضت غالبية النواب برفع الأيدي مواصلة المناقشات. 

   وأشادت المعارضة بهذا التعليق المفاجئ الذي سيؤدي على الأرجح إلى إفشال البرنامج الزمني لاعتماد البرلمان النص بشكل نهائي، المقرر مبدئيًا في نهاية الأسبوع. 

   وقالت مصادر برلمانية إن المناقشات ستستمر مساء الثلاثاء.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم