فرنسا: المعلمون ينظمون إضرابا للاحتجاج على استراتيجية كوفيد-19 في المدارس

تلاميذ مدرسة ابتدائية في بيشويلر بشرق فرنسا
تلاميذ مدرسة ابتدائية في بيشويلر بشرق فرنسا AFP - PATRICK HERTZOG

أضرب المعلمون في فرنسا يوم الخميس 13 يناير 2022 عن العمل احتجاجا على ما يقولون إنه إخفاق الحكومة في تطبيق سياسة متسقة في المدارس لمواجهة جائحة كوفيد-19 وحماية التلاميذ والموظفين من العدوى على نحو ملائم.

إعلان

ويواجه المعلمون وأولياء الأمور مديرو المدارس صعوبات في الوقت الراهن مع الإعلان عن شروط الفحص الجديدة عشية العودة من عطلة عيد الميلاد وتغييرها مرتين منذ ذلك الحين.

وتقول نقابات المعلمين إنها تتوقع إغلاق الكثير من المدارس اليوم الخميس وانضمام أعداد كبيرة من المعلمين، 75 بالمئة منهم تقريبا بالمدارس الابتدائية، إلى الإضراب الذي يستمر ليوم واحد.

وانضمت النقابات التي تمثل مديري المدارس والمفتشين وغيرهم من العاملين إلى الإضراب.

وتراجعت الحكومة عن سياستها السابقة التي كانت تقضي بسرعة إغلاق الفصول التي تظهر بها إصابات بمرض كوفيد-19، والتزمت بسياسة إبقاء الفصول مفتوحة أطول مدة ممكنة.

وقال وزير التعليم جان ميشيل بلانكير لتلفزيون بي.إف.إم "أعلمأن الأمر صعب، لكن الإضراب لن يحل أي مشكلات. لا أحد يضرب احتجاجا على فيروس".

وزادت الإصابات في المدارس الفرنسية مع تسجيل البلاد مستويات قياسية من الإصابات اليومية اقتربت من 370 ألفا.

وذكرت 11 نقابة بالقطاع في بيان مشترك "الإنهاك والسخط في القطاع التعليمي بأكمله بلغ مستوى غير مسبوق". وأضاف "يتحمل الوزير والحكومة المسؤولية الكاملة عن هذا الوضع الفوضوي بسبب التغييرات المستمرة في القواعد والبروتوكولات غير العملية والافتقار إلى الأدوات الملائمة لضمان عمل (المدارس) على النحو المطلوب".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم