بعد تهديد صحافية بالقتل: "لوموند" تدافع عن حرية التعبير حول الإسلام دون خوف

في مسجد مدينة ميلوز شمال شرق فرنسا
في مسجد مدينة ميلوز شمال شرق فرنسا © أ ف ب

دافعت صحيفة لوموند اليسارية الفرنسية عن حق الصحافيين في العمل الحر بعد تهديدات بالقتل تتعرض لها صحافية فرنسية قدّمت برنامجاً على التلفزيون حول الممارسات الإسلامية المتطرفة في مدينة "روبيه" الفرنسية وبث الأحد 23 كانون الثاني/يناير 2022.

إعلان

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها إنه "منذ مأساة شارلي إيبدو، بات الفرنسيون يعرفون إطلاق العنان للكراهية العمياء التي يمكن أن تثيرها ممارسة حرية التعبير بين الإرهابيين الإسلاميين. منذ اغتيال صموئيل باتي، يعرفون أنه يمكن للمرء أن يموت في فرنسا من أجل حصة عن حرية التعبير".

وتابعت "بعد هذه المآسي، يستمر القلق لدى الناس الذين يتحدثون علناً عن ممارسة الدين الإسلامي، وكان لا بد من وضع عدد منهم تحت حماية الشرطة".

وركزت الحلقة التي جاءت بعنوان "رد فعل الدولة في مواجهة خطر الإسلام الراديكالي" وتحدثت عن الإسلام في مدينة "روبيه" على ممارسات جمعية يشتبه في أنها تقدم دروساً في القرآن وتتلقى في الوقت نفسه مساعدات من بلدية المدينة، يتهم بتسهيلها رئيس البلدية الذي تقررت محاكمته بتهمة "اختلاس الأموال العامة".

وجالت كاميرا البرامج الخفية في شوارع المدينة وصورت في أحد المتاجر ألعاباً للأطفال منزوعة الملامح بدعوى مخالفة التمثيل لمبادئ الإسلام، وكذلك مطعماً به صناديق مغلقة مخصصة للنساء المحجبات وكتباً تباع وتشرح حقوق وواجبات الأزواج المسلمين، وغيرها مما أدانته الطبقة السياسية الفرنسية باعتباره تكريساً متعاظماً للانفصالية الإسلامية في البلاد.

وكان من نتائج عرض البرنامج أن تعرضت الصحافية أوفيلي مونييه وأحد الشهود من كان المدينة الذين تمت مقابلتهم في هذا البرنامج ويدعى أمين الباهي للتهديد بالقتل وتم وضعهما منذ ذلك الحين تحت حماية الشرطة.

واعتبرت صحيفة لوموند أن ما وقع يهدد مرة أخرى ممارسة حرية التعبير والإعلام وذكرت بأن الإسلاميين المتطرفين "لا يشكلون سوى أقلية صغيرة" دون أن تنكر الميول نحو "الانفصالية" التي يفاقمها الإسلاميون.

وختمت الصحيفة بالقول إن "تحدي مأزق الهوية والاستغلال السياسي للإسلام يفترضان أن نكون قادرين على التعامل مع كل هذه الحقائق دون خوف مثل أي حقيقة أخرى. وهذا يفترض أيضاً عدم ترك الأمر لتجار الكراهية للتنديد بالانتهاكات المقلقة التي تهدد المجتمع بأسره بما في ذلك الغالبية العظمى من المسلمين".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم