فرنسا تبدي استعدادها لاستعادة مزيد من أطفال الجهاديين المحتجزين في سوريا وتستبعد البالغين

امرأة تمسك بيد طفل في مخيم روج الذي تديره قوات كردية حيث يحتجز أقارب الأشخاص المشتبه في انتمائهم لتنظيم الدولة الإسلامية، في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا (4 مارس 2021)
امرأة تمسك بيد طفل في مخيم روج الذي تديره قوات كردية حيث يحتجز أقارب الأشخاص المشتبه في انتمائهم لتنظيم الدولة الإسلامية، في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا (4 مارس 2021) AFP - DELIL SOULEIMAN

أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الإثنين 14 فبراير 2022 أن بلاده ستواصل قدر المستطاع استعادة أطفال جهاديين محتجزين في سوريا، لكنّه استبعد البالغين منهم من هذه المبادرة.

إعلان

وقال لودريان في تصريح لقناة "فرانس 5" الفرنسية "بالنسبة إلى الأطفال سنواصل (استعادة الرعايا) في ما يتعلّق بالقصّر الغير المصحوبين، اليتامى، وأولئك الذين توافق أمهاتهم على المغادرة"، مشددا على "خطورة هذه العمليات"، ومذكّرا بان المنطقة "لا تزال في حالة حرب".

وقال وزير الخارجية الفرنسي "أود حقا أن أرى هذا الأمر يتحقق (...) لكن لا للبالغين".

وإلى الآن استعادت فرنسا 35 طفلا غالبيتهم من اليتامى.

وهناك نحو 80 امرأة فرنسية كن قد التحقن بتنظيم الدولة الإسلامية و200 طفل، من ضمن المحتجزين في مخيمات لدى الأكراد في شمال شرق سوريا.

وفي كانون الثاني/يناير حضّ طبيب نفسي فرنسي شهير الرئيس إيمانويل ماكرون على إعادة هؤلاء الأطفال الفرنسيين إلى فرنسا مع أمهاتهم، معتبرا أن بقاءهم حيث هم "يشكل تهديدا لأمننا".

ويحضّ محامون وبرلمانيون ومنظمات غير حكومية واللجنة الوطنية الاستشارية لحقوق الإنسان بانتظام السلطات الفرنسية على إعادتهم.

وشدد لودريان على ضرورة أن "يكون هناك، عندما تستقر الأوضاع في سوريا وهو ما لم يحصل، تفويض قضائي" محدد لتنفيذ ذلك وإلا فلا مخرج.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية