الطريق إلى الإليزيه: مارين لوبان التي لا تريد الخروج من الاتحاد الأوروبي!

مارين لوبان
مارين لوبان REUTERS - POOL

في ثالث انتخابات رئاسية تخوضها إختارت مارين لوبان "حان الوقت" شعارا لحملتها الانتخابية في إشارة الى أن دورها لدخول الاليزيه عبر صناديق الاقتراع لم يعد قابلا للتأجيل وللوصول الى ذلك أعدت برنامجا انتخابيا تضمن لائحة طويلة من التعهدات أبرزها زيادة الحد الأدنى للمعاش التقاعدي، ومنع شغل الوظائف الفرنسية من قبل الأجانب، ومحاربة المخدرات، وتدريب ورفع رواتب مقدمي الرعاية والتمريض، وتقنين المساعدات الطبية للأجانب، وتريد إنهاء إلزامية اللقاح.

إعلان

تنوي مرشحة اليمين المتطرف حظر نشر "الفكر الإسلامي"، وتقوية الاستخبارات، وزيادة ميزانية الأمن والعدالة، وقدرة السجون على الاستيعاب، وتخطط لإعادة السلطة إلى الشرطة في استخدام العنف عند الحاجة "دون خوف".

تعتزم لوبان إلغاء "تعليم اللغات والثقافات الأصلية، وزيادة رواتب المعلمين، وتقديم مساعدة كاملة للطفل الثاني لزيادة معدل المواليد، كما تريد تأميم الطرق السريعة، وإنشاء وزارة مكافحة الاحتيال.

تعتزم لوبان الانسحاب من الناتو، وإقامة شراكة متميزة مع روسيا، لكن هذه الفكرة تغيرت بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.

ومن بين أهم ما يميز البرنامج الانتخابي الحالي لمارين لوبان، تخليها عن وعدها بتنظيم استفتاء على الخروج من الاتحاد الأوروبي، منافِسَةُ الجولة الثانية مع الرئيس الحالي ايمانويل ماكرون عام 2017، التي نقلت حزبها إلى تصويت تاريخي قياسي يومها، حققت نجاحا "جزئيا" لمحاولاتها تحسين صورة الحزب بإعادة صياغة بعض مواقفه السياسية، وطرد أعضاء متهمين بالعنصرية "بمن فيهم والدها"، ترى برنامجها فريدا تتهم تارة الرئيس الحالي بسرقته، وتارة يقول أنصارها إن المتطرف "زيمور" لم يأت بما يتجاوز روح برنامج زعيمتهم.

وفي سبيل ما تسميه "نزع أسلمة" المجتمع الفرنسي، أطلقت لوبان الكثير من التصريحات المثيرة للجدل، وأحيانا للخوف في أوساط الفرنسيين المسلمين، ترى أن التنوع الثقافي باء بالفشل، ومن بين 22 مقترحا في برنامجها، لا يوجد أي مقترح يتعلق فعليا بالثقافة، وتكتفي بالتعبير عن رغبتها في خصخصة وسائل الإعلام السمعي البصري.

تخضع المحامية السابقة للتحقيق بشأن مزاعم إساءة استخدام أموال من الاتحاد الأوروبي لدفع أجور مساعديها في الحزب، ولنشرها صورا لعنف تنظيم الدولة الإسلامية على موقع تويتر، وتدفع عن نفسها بالقول إنها إجراءات بدوافع سياسية.

حظوظ لوبان بالوصول إلى الدورة الثانية من الرئاسيات المقبلة ضئيلة جدا هذه المرة مع وجود منافس يميني متطرف آخر، هو إريك زيمور واضح أنه سيتقاسمها أصوات ناخبيها كما تبين استطلاعات الرأي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم