فاليري بيكريس: مرشحة حزب الجمهوريين

فاليري بيكريس
فاليري بيكريس AFP - ALAIN JOCARD

مرشحة حزب الجمهوريين للانتخابات الرئاسية هي فاليري بيكريس رئيسة منطقة إيل دو فرانس. من أبرز اقتراحاتها إلغاء 150000وظيفة في الوظائف العامة. وإعادة خمسين الف وظيفة في مجالات الصحة والامن والعدل. من هي فاليري بيكريس أول امرأة تمثل اليمين في انتخابات الرئاسة الفرنسية؟ وما هو برنامجها؟

إعلان

 فاليري بيكرس هي مرشحة حزب الجمهوريين. وهو الحزب الأساسي لليمين. تبلغ من العمر أربعة وخمسين عاما. تشغل منصب رئاسة منطقة إيل دو فرانس،التي تشمل العاصمة، منذ العام الفين وخمسة عشر.

تقول إنها نشأت ديغولية،اشتراكية. وكان والدها أستاذا للاقتصاد.

بعد حصولها على عدة مؤهلات دراسية،من بينها المدرسة العليا للإدارة،التحقت بمجلس الدولة.وكان لقاؤها بالرئيس الأسبق جاك شيراك،نقطة مهمة في حياتها السياسية.ففي  العام سبعة وتسعين، عملت كمستشارة للرئيس شيراك.ثم عينت كأمين عام لحزب اليمين في العام الفين واثنين. ثم انتخبت في الانتخابات التشريعية،وأصبحت نائبة لإحدى ضواحي العاصمة.

مسيرتها السياسية ثرية. فهي انتخبت مرتين في البرلمان، ووزيرة سابقة، للتعليم العالي والبحث،مابين عامي الفين وسبعة والفين وانثي عشر،أثناء رئاسة الرئيس الأسبق نيقولا ساركوزي. ثم وزيرة للموازنة،بين الفين وأحد عشر والفين واثني عشر. كانت متحدثة باسم الحكومة في الفترة ذاتها. قبل ان تتولى رئاسة منطقة ايل دو فرانس.

تركت الحزب عام الفين وتسعة عشر،قبل ان تعاود الانضمام اليه مرة أخرى في عام الفين وواحد وعشرين. وأعلنت ترشحها للرئاسة في يوليو/تموز الماضي.قبل إعلانه رسميا في وقت لاحق.

وهي أول امرأة تمثل اليمين،في انتخابات رئاسية في فرنسا.

قدمت رسميا مشروعها الرئاسي في الرابع عشر من هذا الشهر،وأطلقت عليه "فرنسا الجديدة". وقالت اريد إعادة بناء فرنسا،أكثر قوة،وأكثر حرية،وأكثر عدالة. وعدت بإعادة بناء فرنسا، عبر التزامات وتدابير.

هي من مؤيدي الليبرالية الاقتصادية. تقول ان لديها الكثير من ميول المستشارة الألمانية السابقة انغيلا ميركل،وتشبه ذاتها برئيسة الوزراء البريطانية الراحلة، مارغريت تاتشر. 

تحدثت في حملتها الانتخابية، حول مواضيع مختلفة.

في حال انتخابها،تنوي مرشحة اليمين فاليري بيكريس، تنفيذ مشروع اللامركزية.الذي قالت إنه الأقوى في تاريخ بلدها.ودافعت أمام النواب،عن هذا المشروع،الذي قدمته كـ أحد الأولويات، لــ مطلع فترتها الرئاسية/لمنح الثقة للفرنسيين في سياستها،كما قالت.كما أنها تريد إطلاق خطة استثمارية كبيرة، للبنية الأساسية.   

في برنامجها للانتخابات الرئاسية  

تقترح بيكريس لتحسين القدرة الشرائية، زيادة ساعات العمل الأسبوعية، إلى 39 ساعة.وزيادة الرواتب بـ عشرة في المئة، على خمس سنوات.

 ورفع سن التقاعد إلى 65 عاما. وربط دخل التقاعد بمستوى التضخم،لتحسين القدرة الشرائية.

كما أنها تقدم اقتراحات بشأن انتاج الطاقة،بما يحقق السيادة وحماية القدرة الشرائية للشعب.

 بشأن الهجرة تريد بيكريس تنظيم استفتاء، لتعديل القانون الدستوري، وتحديد حصص للهجرة،يتم التصويت عليها سنويا في  البرلمان..

كما تقترح ترحيل كل المقيمين بصفة غير قانونية،والذين يمثلون تهديدا خطيرا، للأمن العام. 

وفيما يتعلق بالزراعة فهي ترى أن الزراعة هي فرنسا. وتعد بالعمل على زراعة مستدامة،وذات قدرة تنافسية في العالم..واعدة بتقاعد يحفظ كرامة المزارعين، ولايقل عن الحد الأدنى للرواتب. 

وهي تعبر في حملتها عن مواقف حساسة الى حد ما،حول بروكسل وألمانيا، في الإطار الأوروبي.

وضعها الانتخابي شديد الصعوبة، كما يقول احد المختصين بالعلوم السياسية، لأن أمامها ثلاثة منافسين، برهانات مختلفة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم