الانتخابات الرئاسية الفرنسية: كيف صوت أتباع الديانات الثلاث؟

الانتخابات الرئاسية الفرنسية
الانتخابات الرئاسية الفرنسية REUTERS - CHRISTIAN HARTMANN

أظهرت نتائج الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية الفرنسية أن الكاثوليك في فرنسا صوتوا لمرشحي اليمين المتطرف بنسبة أعلى من مجمل الفرنسيين، فيما نال مرشح اليسار المتطرف جان-لوك ميلانشون 69% من أصوات المسلمين.

إعلان

هذه الأرقام كشفتها دراسة إحصائية أعدها معهد "IFOP" لصالح مجلة "La Croix" الفرنسية، وقد كشفت أن مرشحي اليمين المتطرف نالوا حوالي 40% من أصوات الكاثوليك الفرنسيين. فقد نالت مرشحة التجمع الوطني مارين لوبان 27% من أصواتهم، فيما حاز مرشح حزب "الاستعادة" إيريك زمور على 10%، و3% للمرشح نيكولا دوبون-إنيان.

لكن إذا احتسبت أرقام المرشحين بشكل منفرد، يبقى الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون متصدرا لدى الكاثوليك مع 29% من أصواتهم، فيما لم تحصل مرشحة اليمين الجمهوري سوى على 7% لدى هذه الفئة، علما أن مرشح اليمين الجمهوري عام 2017 فرانسوا فيون نال 28% من أصوات الكاثوليك.

من جانب آخر، حصد ميلانشون، مرشح "فرنسا الأبية"، أغلبية كاسحة من أصوات المسلمين الفرنسيين، مع ما يقارب 7 من أصل 10 أصوات لصالحه. تجدر الإشارة إلى أن ميلانشون حل أولا لدى المسلمين عام 2017، لكن النسبة حينها وصلت إلى 37%، أي نصف ما ناله عام 2022.

هذه الدراسة لم تطرق إلى الفرنسيين من أتباع الديانة اليهودية. لكن يذكر أن إيريك زمور نال أكثر من 53% من أصوات الفرنسيين المقيمين في إسرائيل، فيما حل ماكرون ثانيا مع حوالي 31%.

ويوم الأربعاء، دعت أبرز المؤسسات اليهودية في فرنسا إلى التصويت للرئيس الحالي ماكرون في الدورة الثانية من الانتخابات، باسم الدفاع عن "القيم الجمهورية".

يذكر أن هذا الاستطلاع أجري على عينة من 3784 شخصًا مسجلين في القوائم الانتخابية مع هامش خطأ يتراوح بين 0.7 و1.6 نقطة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم