فرنسا: وفاة طبيب عسكري متأثراً بجراحه بعد تلقيه طعنات بالسكين أمام مدرسة أطفاله

الشرطة الفرنسية في مرسيليا
الشرطة الفرنسية في مرسيليا © أ ف ب

بعد تعرضه للاعتداء في 10 أيار/مايو من قبل رجل يعاني من اضطرابات نفسية قال غنه تصرف "لأسباب دينية"، توفي الطبيب العسكري الفرنسي ألبان جيرفيز الجمعة 27/05 متأثراً بجراحه.

إعلان

وقال مكتب المدعي العام في مرسيليا إن جيرفيز الذي أصيب بجروح خطيرة بعد هجوم بالسكين بينما كان ينتظر أطفاله أمام مدرستهم توفي مؤكداً معلومات كانت تناقلتها الصحافة الفرنسية.

وأعرب وزير الجيوش في بيان صحفي الجمعة عن "خالص تعازيه" للأسرة ولا سيما لزوجته وأبناءه.

وكتب رئيس بلدية مارسيليا بونوا بايان "علمت بوفاته بحزن شديد. كل دعمنا وكل أفكاري تذهب إلى عائلته وأحبائه وهيئة التدريس في مدرسة سيفيني ورفاقه من مستشفى لافيران العسكري".

وأصيب الأب البالغ من العمر 40 عاماً بطعنات في صدره وحلقه على يد شاب في العشرينات من عمره عندما جاء لاصطحاب طفليه (3 و7 سنوات) من المدرسة.

وتمكن بعض الأشخاص المتواجدين في المكان من السيطرة على المهاجم بانتظار تدخل الشرطة.

ونقلت الصحافة الفرنسية عن المهاجم، وهو فرنسي الجنسية واسمه محمد، قوله أمام المحققين أنه تصرف "باسم الله" كما ذكر "الشيطان" خلال احتجازه، غير أن الشرطة تستبعد الآن فرضية الإرهاب بعد تفتيش منزله حيث لم يعثر على أي أثر للتطرف.

وترجح الشرطة أن الشاب يعاني من اضطرابات نفسية وستوجه إليه تهمة "القتل العمد".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم