الانتخابات الفرنسية: التحالف المؤيد لماكرون غير واثق من الفوز بالأغلبية في البرلمان

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون © رويترز

قبل أيام من الجولة الأولى للانتخابات التشريعية يتزايد القلق عند أحزاب التحالف الرئاسي المؤيد للرئيس ماكرون من عدم الحصول على الأغلبية المطلقة في البرلمان، حيث تشير نوايا التصويت إلى أن أحزاب المعارضة يمكنها أن تحدث المفاجأة.  

إعلان

منذ تقليص العهدة الرئاسية في فرنسا قبل عقدين من سبعة إلى خمس سنوات، كانت الانتخابات البرلمانية دائما نسخة طبق الأصل عن موازين القوى في الانتخابات الرئاسية. الفرنسيون الذين صوّتوا للرئيس يرغبون في منحه القوة الكافية في البرلمان لتشكيل الحكومة وتطبيق برنامجه الانتخابي ولا يريدون خلال بضعة أسابيع تقوية المعارضة وعرقلة ممارسة الحكم.

سيناريو الانتخابات البرلمانية 2022 يبدو مختلفا عن انتخابات 2017 لعدة أسباب من بينها أن الرئيس ماكرون هو أضعف سياسيا حيث انصرف الناس عن نهجه الليبرالي وأظهروا هذا الرفض من خلال العنف في الشارع. بالإضافة إلى ذلك، حزب ماكرون الفتي " الجمهورية الى الأمام "  لم يتغلغل محليا وتبين بأنه صدفة فارغة، وتتويجا لهذا فشل الرئيس ماكرون  في وضع حد لتقدم أحزاب اليمين المتطرف ولم ينقذ كرسي رئاسته إلا بعد تدخل خصومه اليساريين.

كل هذه الإشارات السلبية حتّمت على الرئيس الفرنسي اتباع استراتيجية جديدة حيث غيّر اسم حزبه إلى "النهضة"  ودخل التشريعيات بتحالف مع رئيس وزرائه السابق اليميني إدوارد فيليب زعيم حزب " آفاق" وأيضا السياسي المخضرم الوسطي فرانسوا بايرو رئيس حزب "موديم" حيث  تم إنشاء  "كونفدرالية معاَ" أملا في الحصول على الأغلبية البرلمانية.

تحالف المصالح هذا كشف عن هدفه بقطع الطريق على تحالف قوى اليسار الجديد بقيادة ميلنشون ومنعه من الفوز بأكبر عدد من المقاعد. وقد تجسدت مخاوف التحالف الرئاسي مع ظهور أولى نوايا التصويت التي أشارت إلى تقارب في النسب لكلا الطرفين بفارق نقطة واحدة، ما يعني أن أغلبية 289 مقعدا في البرلمان لن تذهب لصالح تحالف ماكرون بل لصالح خصومه من اليساريين واليمنيين وأقصى اليمين.

بالطبع استطلاعات الرأي ليست علما دقيقا لكنها تعطي مؤشرات حول موازين القوى وديناميكية الحملات الانتخابية. أولى المفاجأت ظهرت مع صدور نتائج تصويت الفرنسيين في الخارج والتي منحت تقدما لمرشحي التحالف اليساري إلى جانب التحالف الرئاسي بل وفي بعض الدوائر خسارة مذلة لمؤيدي ماكرون مثل رئيس الوزراء السابق مانويل فالس.

الرئيس الفرنسي إحساسا منه بالخطر نزل إلى الميدان لمساندة الحكومة في الحملة الانتخابية وإطفاء جدل بعض الوزراء المتعلق بالاعتداءات الجنسية والفشل الأمني، غير أن هذا التدخل يبدو متأخرا بعد أن تقدم الخصوم أشواطًا. 

مثل العادة يبدو ماكرون وحيدا وحتى إذا حصل مؤيدوه على معظم مقاعد البرلمان فستكون المعارضة قوية وشرسة، ولا شيء يضمن للرئيس في المستقبل القريب ولاء مَن أيّدوه بالأمس، فقد ينشقون عنه ويقترحون مشروعا بديلا، تماما مثل ما فعل هو قبل أعوام مع الحزب الاشتراكي.        

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم