أجواء تنافسية حادة تسود حملة الانتخابات التشريعية الفرنسية في أيامها الأخيرة

تكتل  اليسار بقيادة جان لوك ميلانشون خلال حملة الانتخابات التشريعية في فرنسا (07/05/2022)
تكتل اليسار بقيادة جان لوك ميلانشون خلال حملة الانتخابات التشريعية في فرنسا (07/05/2022) REUTERS - RALI BENALLOU

تتواصل حملة الانتخابات التشريعية في أيامها الأخيرة  مع ازدياد حدة التصريحات بين أنصار كتلة الرئيس إيمانويل ماكرون وتحالف اليسار بقيادة جان لوك ميلانشون.

إعلان

يتهيأ اليسار بحملته النشطة  لحضور قوي في البرلمان لكي يلعب دور المعارضة الأولى. وهذه التوقعات تثير قلق الأغلبية الرئاسية.

بينما لا يبدو أن ميلانشون في وضع يسمح له أن يصبح رئيسا للحكومة، لكنه حصل في هذه الحملة الانتخابية التشريعية، على وضع يمكّنه من القيام بدور المعارضة الأولى. فبعد تقدمه في الدورة الأولى إلى التقارب مع الأغلبية الرئاسية، يتطلع تحالف اليسار الذي يوصف مشروعه بالتطرف والخطر على الاقتصاد وبالفوضى، إلى الحصول على عشرات المقاعد في البرلمان. وهو ما حذّر منه اليميني فرانسوا بايرو.

ويتوقع أن  يحصل حزب أقصى اليسار وحده من التحالف اليساري على حوالي مئة مقعد بحسب التقديرات الأخيرة، وبالتالي يمكنه أن يشكّل المعارضة الأولى للسلطة التنفيذية. وهي صورة تثير قلقا شديدا وسط كتلة ماكرون التي تتطلّع الى أغلبية قوية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم