4 آب - أغسطس 1982: يوم ألغت فرنسا القوانين التي تجرم المثلية الجنسية

مسيرة فخر في فرنسا
مسيرة فخر في فرنسا AFP - MATTHIEU RONDEL

في 4 آب - أغسطس 1982، تم إلغاء آخر قانون فرنسي تمييزي ضد المثليين جنسيا وألغيت معه تجريم المثلية بشكل كامل في فرنسا. وأتى تعديل 4 آب ليلغي القانون السائد منذ عهد فيشي، والذي يميز بين المغايرين والمثليين جنسيا حول سن الرشد الجنسي (السن الذي يعتبر فيه الشخص مؤهلًا قانونيًا للموافقة على الأفعال الجنسية).

إعلان

وبمناسبة هذه الذكرى، أصدر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بيانا اعتبر فيه أن الجمهورية الفرنسية كرمت في 4 آب 1982 شعارها، الحرية والمساواة والأخوة، مع إنهاء التمييز بحق المثليين.

وقال: "حتى أوائل الثمانينيات، حوكم آلاف الأشخاص وأدينوا بتهمة "أفعال غير محتشمة أو غير طبيعية". وكثيرون غيرهم عاشوا في خوف من القمع وخوف يومي".

وتابع: "وضعت فرنسا حداً للتمييز في سن الرشد الجنسي بين المثليين والمغايرين جنسياً. ووضع معلم جديد للمساواة في الحقوق، وهو أساس جمهوريتنا، بإلغاء أي جريمة مثلية".

لكن ما هي أهم المراحل التي عرفتها فرنسا للوصول إلى إلغاء التام لتجريم المثلية الجنسية وتحقيق المساواة؟

- 1791: إلغاء جريمة الجنس الشرجي:

في عام 1791، أُلغيت جريمة الجنس الشرجي، والتي كانت عقوبتها الإعدام حرقا. يذكر أن آخر إعدام حصل في فرنسا بتهمة الجنس الشرجي، كان في 6تموز – يوليو 1750 في باريس.

ورغم إلغاء هذه الجريمة من قانون العقوبات، استند القضاة إلى تهم أخرى، مثل "ازدراء الآداب العامة"، كما هو محدد في المادة 330 من قانون 1810 لمواصلة تجريم المثلية الجنسية. وبين عامي 1810 و1994، تاريخ صدور قانون العقوبات الأخير، تمت إدانة 100،000 مثلي الجنس، مع عقوبات تتراوح من ثلاثة أشهر إلى سنتين في السجن وغرامة من 500 إلى 15000 فرنك.

- 1942: التمييز في سن الرشد الجنسي تحت حكم فيشي

في عام 1942، وضع نظام فيشي التمييز في سن الرشد الجنسي. فقد حددها بـ13 عامًا للعلاقات الجنسية لدى المغايرين (ثم 15 عامًا في عام 1945)، و21 عامًا للعلاقات الجنسية المثلية، تحت حجة "حماية الأطفال".

- 1982: إلغاء تجريم المثلية الجنسية

وصولا إلى 4 آب 1982، أي قبل 40 عاما، صوتت جيزيل حليمي ووزير العدل روبرت بادينتر على إلغاء قانون فيشي. وغالبا ما يتم تقديم هذا التاريخ على أنه إلغاء تجريم المثلية الجنسية. كما طالبت الجمعية الوطنية حينها بإتلاف ملفات الشرطة التي تضمنت قوائم المثليين. وكانت الحكومة تعمل على تغيير العقليات وأصبحت ملتزمة بالاعتراف وتقدير هذه من مواطنيها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم