فرنسا تخسر مركزها كأول مصدر للكهرباء في أوروبا: فمن حل مكانها؟

خطوط التوتر العالي
خطوط التوتر العالي AP - Al Goldis

أظهرت تقارير جديدة أن فرنسا خسرت موقعها كأول مصدر للكهرباء في باريس في النصف الأول من العام 2022، لتحل مكانها السويد في الصدارة.

إعلان

وأشار التقرير الصادر عن محلل بيانات الطاقة EnAppSys، يوم الأربعاء 10 آب – أغسطس، إلى أن السبب الرئيسي يعود إلى الانخفاض القوي في الإنتاج الفرنسي، وليس نتيجة ارتفاع في الإنتاج لدى السويد.

ولفت التقرير إلى أن "فرنسا تحولت من دولة مصدرة، في وقت سابق من العام 2022، إلى دولة مستوردة، وهو ما أدى إلى تراجع مرتبتها بشكل ملحوظ".

من جانبه، رأى جان بول هارمان، مدير EnAppSys، أن فرنسا تعاني من مشاكل هيكلية مع منشآتها النووية، محذرا من أن "الصعوبات التي تواجهها حاليا يمكن أن تستمر كما أن الوضع لا يظهر بوادر تحسن قريبًا".

بالإضافة إلى موجة الحرارة التي أجبرت السلطات على إغلاق بعض محطات الطاقة النووية، بسبب ارتفاع درجات الحرارة في الأنهار التي تبرد المفاعلات. تواجه العديد من المنشآت مشاكل تآكل مما أدى إلى إغلاق 12 محطة من أصل 56 في فرنسا.

في المركز الثاني بعد السويد (التي صدرت 16 تيراواط / ساعة)، تأتي ألمانيا التي ضاعفت انتاجها مقارنة مع العام 2021 تلبية للطلب الفرنسي بشكل أساسي، وقد صدرت في النصف الأول من العام 2022 15.4 تيراواط / ساعة من الكهرباء لجيرانها.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية