تواصل جهود إطفاء الحرائق المستعرة في فرنسا وتوقعات بهطول المطر

حرائق في مناطق جنوب غرب فرنسا
حرائق في مناطق جنوب غرب فرنسا © أسوشيتد برس

يواصل عناصر الإطفاء السبت 13 أغسطس 2022 مكافحة الحرائق في فرنسا وبخاصة في غرب البلاد، حيث من المنتظر هبوب عواصف رعدية ومطرية مساء على هذه المناطق، كسائر أنحاء البلاد المتضررة من الجفاف.

إعلان

إلا أنه لا يزال من الصعب التنبؤ بتأثير العواصف الرعدية والمطرية على الحرائق المستعرة، لأنه بدلا من التسبب في إخماد النيران من المحتمل أن تحدث أثرا عكسيا لا سيما إذا كانت مصحوبة برياح عاتية وحتى بصواعق، السبب الطبيعي لاندلاع الحرائق، بحسب هيئة الارصاد الجوية ورجال الإطفاء.

ومن المتوقع أن تهب العواصف الأحد على معظم انحاء البلاد لتنهي موجة الحر السائدة.

وبدأت موجة الحر الحالية في فرنسا في 31 تموز/يوليو، وهي الثالثة خلال العام الجاري بعد واحدة في أواخر حزيران/يونيو وأخرى في منتصف تموز/يوليو. وتقول التقارير العلمية إن موجات الحرارة ستتضاعف وسيطول أمدها وستزداد حدّة.

أتت الحرائق على ثلاثة أضعاف المعدل السنوي للمساحة المحروقة خلال السنوات العشر الماضية، ما يشكل رقماً قياسياً في الاتحاد الأوروبي منذ بداية السجلات في عام 2006. 

في جيروند (جنوب غرب)، لم يطرأ على تجدد الحريق أي تغيير لأكثر من 48 ساعة بعد تدمير 7400 هكتار من أشجار الصنوبر، وتوقعت هيئة الأرصاد الجوية هبوب عواصف مصحوبة برياح تصل سرعتها مساء السبت إلى 60كم/ساعة.

بعد شهر من حريقين ضخمين شهدتهما، الأول في لانديراس والثاني في تيستي دو بوك، "تغير الوضع إلى موات" السبت لأن الحريق "توقف"، بحسب المتحدث باسم رجال الإطفاء في جيروند، المقدم أرنو مندوس.

وإلى الجنوب، مساء الجمعة، سُمح لسكان بعض القطاعات في مقاطعة لاند بالعودة إلى منازلهم، والسبت اعادت السلطات فتح الطريق السريع A63 الذي يربط مدينة بوردو (غرب) بإسبانيا والمغلق منذ الأربعاء على امتداد 20 كلم.

حذرت قائدة الشرطة في جيروند فابيين بوسيو من أن "النيران لا تزال مشتعلة على الجانب الغربي" مشيرة إلى تعبئة ألف عنصر إطفاء، مدعومين بتعزيزات أوروبية من ألمانيا ورومانيا وبولندا والنمسا.

"نريد تقديم المساعدة" 

   قال تون نيوهالفيل، وهو رجل إطفاء ألماني يبلغ 36 عامًا "هنا، نحن جميعًا متطوعون. تلقينا تدريباً، ونريد تقديم المساعدة" مشيراً إلى أنه واجه حريقًا "هائلا" لم يسبق أن واجهه في ألمانيا.

وصلت الجمعة قاذفتان مائيتان ايطاليتان من طراز "كنداير" وأخريان يونانيتان إلى قاعدة جوية قرب مدينة بوردو. 

في أوستان، أكد رئيس المفرزة الكولونيل الروماني كريستيان بوهايانو أن رجال الإطفاء الـ 77 - "مستعدون للتوجه إلى الموقع" وسينضم اليهم لاحقاً 21 عنصر إطفاء من بولينيزيا.

حتى الجورا ذات المناخ المعتدل أصابها حريقان دمرا نحو 600 هكتار من الغابات.

في بريتاني (شمال غرب)، دمر حريق ما يقرب من 400 هكتار الجمعة في غابات تقع غرب مدينة رين. وذكرت قيادة الشرطة في المقاطعة أن الحريق "لم يعد يمتد". 

في أرديش (جنوب)، "تمت السيطرة" الجمعة على الحريق الذي دمر ما لا يقل عن 320 هكتارًا، في حين أن الحريق الذي اتى على 341 هكتارا منذ 8 آب/أغسطس لا يزال "ينتشر ببطء".

مساء الجمعة، طلب من قيادة الشرطة إلغاء الاحتفالات بالالعاب النارية التقليدية في 15 آب/أغسطس بسبب "ارتفاع مخاطر اندلاع الحرائق".

جفاف

نبهت هيئة الأرصاد الجوية إلى أن هطول الأمطار المتوقع اعتبارًا من مساء السبت لن يكون كافياً لمعالجة الجفاف غير المسبوق الذي تشهده البلاد، حيث انخفض متوسط هطول الأمطار في شهر تموز/يوليو إلى أقل سنتيمتر واحد.

وحذرت كلير شانال، خبيرة الأرصاد، خلال مؤتمر صحافي مساء الجمعة  من ان "العواصف "ستهب على تربة جافة للغاية" لا تسمح بامتصاص المياه وتزيد من مخاطر حدوث فيضانات و"تساقط البَرَد".

في جزء كبير من فرنسا، يُحظر سقي المزروعات، وقد منع 73 محافظًا المزارعين من سحب المياه في جميع انحاء أو جزء من مقاطعاتهم.

وفي البرتغال التي تشهد جفافاً استثنائياً هذا العام مع شهر تموز/يوليو الأشد حرارة منذ ما يقرب من قرن، تم إعلان السيطرة على حريق حديقة سيرا دا إستريلا الطبيعية في وسط البلاد.

ليل الجمعة السبت، "تمت السيطرة على الحريق" الذي اندلع منذ أسبوع وأتى على 17 ألف هكتار، حسبما ذكر قائد الحماية المدنية ميغيل كروز لإذاعة "تي إس إف".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية