عريضة بالفرنسية تندد بـ"عمل بربري" وتتضامن مع سلمان رشدي "فولتير العصر الحديث"

الكاتب البريطاني سلمان رشدي
الكاتب البريطاني سلمان رشدي © رويترز

وقع ثلاثون مثقفاً فرنسياً وناطقاً بالفرنسية بياناً يدعم الكاتب البريطاني سلمان رشدي (75 عاماً) الذي أصيب بجروح خطيرة في 12 آب/أغسطس إثر تعرضه للطعن في نيويورك بعد 33 عاماً على إصدار المرشد الإيراني الخميني فتوى بـ"إهدار دمه".

إعلان

"الزمان 12 آب/أغسطس 2022، المكان مؤسسة Chautauqua، وهي مركز ثقافي يقع في ولاية نيويورك: أصيب سلمان رشدي، الكاتب الأنجلو-أمريكي من أصل هندي، 75 عاماً، بجروح خطيرة، وطعن بوحشية في الرقبة والبطن، بينما كان يستعد لإلقاء محاضرة على خشبة المسرح، بعد ثلاثة وثلاثين عاماً من فتوى، وهي مرسوم بالقتل غير محدد المدة ("أبدي" في اللغة الإسلامية) في 14 شباط/فبراير 1989، بمكافأة قدرها ثلاثة ملايين دولار (في ذلك الوقت!) لقاتله، من قبل آية الله الخميني، المرشد الأعلى السابق لجمهورية إيران الإسلامية.

ما هي جريمته المفترضة في نظر هؤلاء المتعصبين الدينيين القادمين من عصر آخر؟ أنه مذنب بارتكاب "التجديف" و"الردة" في الوقت نفسه، وكلاهما يعاقب عليه بالإعدام وفقاً للتفسير الأكثر تطرفاً للعقيدة الإسلامية، وبشكل أدق للشريعة الظلامية، لأنه كتب ونشر، في جميع أنحاء العالم، "الآيات الشيطانية": كتاب سرعان ما أصبح بعد نشره في عام 1988 أحد أشهر الأعمال الخيالية عالمياً – وهو رواية وليس مقالة تتضمن أطروحات.

وهكذا، فإننا، نحن الموقعون على هذه الرسالة العامة، المدافعون الغيورون عن الفكر الحر والتفكير النقدي، عن حقوق الرجل والمرأة، نعبر في مواجهة هذا العدوان البغيض، المتعارض من جميع النواحي مع روح التسامح وحرية التعبير والضمير واحترام الأفكار والمعنى الحقيقي للديمقراطية، عن تضامننا التام ودعمنا المعنوي الكامل وتعاطفنا الإنساني الشامل تجاه سلمان رشدي، أحد أبرز وجوه النضال وأكثرها تقديراً وشجاعة ضد جميع أشكال الشمولية أو الدوغمائية أو الأصولية، سواء كانت سياسية أو أيديولوجية أو لاهوتية.

إليه إذاً، إلى سلمان رشدي، فولتير هذا العصر الحديث، وريث مستحق لعصر التنوير اللامع، مثقف من الدرجة الأولى ومن طينة نبيلة، تذهب أفكارنا الأكثر دفئاً ووداً وأخوة، مصحوبة بالطبع، في هذا الظرف المظلم والحزين، بخالص التمنيات بالشفاء العاجل!

باسم الحرية والإنسانية والتسامح! أبعد من المأساة الذي يشكلها عمل على هذا القدر من البربرية وأبعد من هذا الخطر الدائم المتمثل في التهديد الأصولي الإسلامي، هنالك تحد على مستوى الكوكب من طبيعة حضارية: حضارة سندافع عنها، نحن الصريحين واليقظين، في كل مكان ودائماً وبلا كلل عن قيمها غير القابلة للتقادم، الديمقراطية وكذلك الأخلاقية!

التحذير الذي أطلقه منذ ما يقرب من مائتي عام الشاعر العظيم هاينريش هاينه يثبت للأسف اليوم، وكما حدث في عام 1933 بالفعل مع المحرقة الهائلة التي نفذها النازيون، أنه موضوع ذو راهنية درامية ومتكررة ومفطرة للقلب: "هنا حيث تحرق الكتب، ينتهي بنا المطاف إلى حرق الناس أيضاً". لنتأمل هذا القول، أكثر من أي وقت مضى، في أيام المحنة هذه حيث نقف بثبات وحزم، إلى جانب هذا الرمز الكوني للحرية الذي هو بالفعل سلمان رشدي!".

الموقعون:

دانيال سالفاتوري شيفر Daniel Salvatore Schiffer: فيلسوف وكاتب وكاتب عمود - فلورنس بلقاسم Florence Belkacem: كاتبة - رشيد بنزين Rachid Benzine: كاتب وعالم سياسة وباحث في مؤسسة بول ريكور - فيرونيك بيرغن Véronique Bergen: فيلسوفة وكاتبة - جان ماري بروم Jean-Marie Brohm: عالم اجتماع وأستاذ فخري بالجامعات - كارينو بوتشياريلي Carino Bucciarelli: كاتب ورئيس رابطة الكتاب البلجيكيين - صوفي شوفو Sophie Chauveau: كاتبة - نادين ديويت Nadine Dewit: فنانة ورسامة - إيمانويل دوبوي Emmanuel Dupuy: رئيس معهد المستقبل والأمن في أوروبا – لو فيريرا Lou Ferreira: فيلسوف وكاتب مسرحي ورئيس الدائرة الفلسفية والجمالية Wildien - لوك فيري Luc Ferry: فيلسوف ووزير التربية الوطنية الفرنسي الأسبق - رينيه فريغوسي Renée Fregosi: فيلسوف وعالم سياسة - غي هارشر Guy Haarscher: أستاذ بجامعة بروكسل الحرة وبكلية أوروبا - جان جونيو Jean Jauniaux: كاتب والرئيس الفخري لنادي القلم البلجيكي - ألكسندر جاردان Alexandre Jardin: كاتب - كاترين لوفو Catherine Louveau: عالمة اجتماع وأستاذة جامعات - كريستيان لوتز Christian Lutz: الرئيس التنفيذي لمنشورات "Samsa" - إيزابيل دو ميكينيم Isabelle de Mecquenem: فيلسوفة وعضوة مجلس حكماء العلمانية - مريم نمازي Maryam Namazie: المتحدثة باسم اللجنة الدولية لمناهضة عقوبة الإعدام والرجم ("قانون واحد للجميع") ومقرها لندن - إدغار موران Edgar Morin: فيلسوف وعالم اجتماع -  فيرونيك ناحوم غرابي Véronique Nahoum-Grappe: عالمة أنثروبولوجيا - إيف نامور Yves Namur: شاعر وسكرتير دائم للأكاديمية الملكية للغة الفرنسية وآدابها في بلجيكا - إريك نولو Éric Naulleau: صحفي وكاتب مقالات - فرانسواز نور Françoise Nore: عالمة لغة - فابيان أولييه Fabien Ollier: مدير منشورات QS ? ومجلة Quel Sport ? - عناية الله رسولي Enayatullah Rassoli: عضو في منظمة العفو الدولية ورئيس المنظمة البلجيكية المستقلة العالمية لحقوق الإنسان - روبرت ريديكر Robert Redeker: فيلسوف - إريك إيمانويل شميت Eric-Emmanuel Schmitt: كاتب وكاتب مسرحي - غي سورمان Guy Sorman: عالم اقتصاد وكاتب مقالات ومدير جمعية "فرنسا-أمريكا" - آني سوغييه Annie Sugier: رئيسة رابطة القانون الدولي للمرأة (جمعية أنشأتها سيمون دو بوفوار) – بيار أندريه تاغييف Pierre-André Taguieff: فيلسوف ومؤرخ أفكار ومدير أبحاث في المركز الوطني للبحث العلمي - فاليري تريرويلر Valérie Trierweiler: صحافية وكاتبة - آلان فيركوندوليه Alain Vircondelet: كاتب وأكاديمي - باتريك فاسور Patrick Vassort: عالم اجتماع ومدير مجلة Illusio - أوليفييه فيبر Olivier Weber: كاتب ومراسل صحافي وسفير فرنسي سابق لمكافحة العبودية - جان كلود زيلبرشتاين Jean-Claude Zylberstein: ناشر ومحامي سابق لسلمان رشدي والناشر الفرنسي لـ"الآيات الشيطانية" كريستيان بورجوا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية