لماذا رفض رؤساء بلديات في فرنسا تنكيس الأعلام حداداً على وفاة ملكة بريطانيا؟

تنكيس العلم الفرنسي فوق بوابة قصر الإليزيه الرئاسي
تنكيس العلم الفرنسي فوق بوابة قصر الإليزيه الرئاسي © أ ف ب

رفض العديد من رؤساء البلديات في فرنسا تنكيس العلم الفرنسي حداداً على ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية وقالوا إن هذا الطلب "لا يتوافق مع الجمهورية الفرنسية".

إعلان

بعد وفاة الملكة، اقترح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تنكيس العلم الفرنسي في يومي إعلان وفاتها وجنازتها. وأيدت رئيسة الوزراء إليزابيت بورن هذا الطلب بإرسال رسالة إلى رؤساء بلديات فرنسا.

لكن الطلب قوبل باستهجان الكثيرين من بين رؤساء البلديات حتى أن بعضهم اعتبره "غير مفهوم" ومتعارضاً بأي حال مع "جمهورية ديمقراطية" بدون نظام ملكي.

وأعرب العديد من رؤساء البلديات عن معارضتهم على الشبكات الاجتماعية حيث قال اليساري باتريك بروازي رئيس بلدية "فاش تومونيل" شمال البلاد إنه لن يطبق أوامر رئيسة الوزراء وتساءل "هل سنفعل ذلك لجميع رؤساء الدول الذين يموتون؟ هل تقيم جمهوريتنا تمييزاً لصالح ملكة هي في الوقت ذاته رئيسة كنيسة؟".

وكذلك فقد عارض الاشتراكي يان جالوت رئيس بلدية "بورجيه" (قرب باريس) تنكيس العلم وقال على تويتر: "أحترم آلام أصدقائنا الإنكليز، لكنني لن أنكس الأعلام الفرنسية فوق مباني البلدية وقلت لإليزابيت بورن إن هذا الطلب يبدو غير قابل للتصديق بالنسبة لي".

في معظم المدن والبلدات الفرنسية، من المفترض أن تكون الأعلام الفرنسية منكسة يوم الاثنين 19 أيلول/سبتمبر في يوم جنازة الملكة إليزابيث الثانية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية