رؤساء بلديات: "تنكيس العلم الفرنسي احتراماً لملك هو إهانة في أرض الثورة"

العائلة المالكة البريطانية على شرفة قصر باكنغهام عام 1937
العائلة المالكة البريطانية على شرفة قصر باكنغهام عام 1937 © أ ف ب

"رؤساء بلديات فرنسيون يثورون على تنكيس العلم احتراماً للملكة إليزابيث الثانية"، بهذه العبارة عنونت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية مضيفة في العنوان الفرعي: "خفض العلم الفرنسي احتراماً لملك هو إهانة، بحسب مجموعة من رؤساء البلديات الذي يرفضون تنفيذ أوامر الرئيس ماكرون".

إعلان

وبحسب الصحيفة اليومية المحافظة، فإن رؤساء البلديات اليساريين هؤلاء يدعون أن "ماكرون ووسائل الإعلام تظهر ميلاً غير صحي تجاه الملكية البريطانية في أرض الثورة الفرنسية".

وتذكر الصحيفة بأن الرئيس ماكرون كان قد "أشاد ببريطانيا العظمى" وبمن سمّاها "ملكة القلوب"، وطلب من رئيسة وزرائه إليزابيت بورن تعميم تنكيس الأعلام فوق البلديات والمباني العامة في يوم جنازة الملكة.

صحيفة التايمز المحافظة أيضاً اهتمت بالقضية وقالت إن رؤساء البلديات من أحزاب اليسار أشادوا ببضعهم وتضامنوا لرفض تنكيس العلم كما دعمتهم شخصيات يسارية أخرى على وسائل التواصل الاجتماعي".

فيليب لوران عمدة مدينة "سو" ونائب رئيس رابطة رؤساء البلديات في فرنسا قال إن رؤساء البلديات المتمردين يمكن أن يخالفوا القانون ويخاطرون بتعلق مهامهم لأنهم يخضعون لسلطة مدراء المناطق. وأضاف إن التعليمات ستتبع، باسم الصداقة الفرنسية البريطانية، كما كتبت الصحيفة.

ومع ذلك، تشير الديلي تلغراف إلى أنه "لا توجد قواعد مكتوبة تجبر رؤساء البلديات على إنزال الأعلام إلا في حالة وفاة رئيس فرنسي".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية