وزيرة المواطنة الفرنسية: "العباية" رمز ديني إسلامي وارتداؤها في المدرسة "استفزاز"

طالبات محجبات في مدينة ديسين-شاربيو جنوب فرنسا
طالبات محجبات في مدينة ديسين-شاربيو جنوب فرنسا © أ ف ب

ذكرت وزيرة الدولة الفرنسية لشؤون المواطنية سونيا باكيس بأن الأزياء التي تحمل رمزاً دينياً مثل "العباية" ممنوعة في المدارس العامة وقالت إن من يرتدونها "يفعلون ذلك للاستفزاز".

إعلان

واعتبرت الوزيرة إن من الممكن لموظفي التربية الوطنية "رفض" دخول الطلاب الذين يرتدون "العباية"، ذات "المعنى دينية"، وقالت إن من واجبهم الإبلاغ عن التعديات على مبدأ العلمانية.

وقالت باكيس: "بالطبع إن العباية هي علامة دينية ومن يرتدونها يفعلون ذلك للاستفزاز". وتابعت "يجب ألا نتسامح على الإطلاق" حول هذا الأمر لأن قانون 2004 "يحظر العلامات الدينية في المدارس".

وكان وزير التعليم الفرنسي باب ندياي قد تحدث الجمعة عن "زيادة في التقارير" التي تتحدث عن انتهاكات للعلمانية في المدارس منذ بداية العام الدراسي "ولا سيما التقارير المتعلقة بارتداء الملابس"، مثل "العبايات، التي يبدو أنها تتكاثر"، على حد قوله.

وقالت باكيس إن "علينا أن نكون براغماتيين"، وتساءلت "هل يلبس من ليس من ديانة المسلمين العباءة؟ الجواب لا، لذلك لا مكان للرموز الدينية في المدرسة".

وقالت إن العبايات "محظورة" ويمكن لمدراء المدارس "منع" الفتيات اللواتي يرتدينها من الدخول، وأضافت إن من المهم "الإبلاغ عن كل شيء" من هذا النوع و"إيصال الرسالة" عندما نرى سلوكاً لا يتوافق مع قواعد الجمهورية. وطمأنت: "أريد أن يعرف المدرسون أن الدولة ستكون موجودة لحمايتهم".

عند سؤالها عن الانحرافات والتجاوزات الطائفية، قالت الوزيرة أنه يتعين علينا "القيام بالمزيد لزيادة الوعي بين الناس والإبلاغ عن الانتهاكات من قبل ممثلي الدولة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية