محطات بدون وقود.. باريس تعاني نقص الإمدادات مع دخول إضراب عمال المصافي يومه العاشر

شركة توتال الفرنسية
شركة توتال الفرنسية © أ ف ب

قال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية أوليفييه فيران، الجمعة 7 أكتوبر 2022، إن حوالي عشرة بالمئة من محطات الوقود في منطقة باريس تواجه مشكلات في الحصول على إمدادات وقود كافية في الوقت الذي تستمر فيه إضرابات بأربع مصافي تابعة لشركة توتال إنرجيز لليوم العاشر.

إعلان

وأدت الإضرابات وأعمال الصيانة غير المخطط لها إلى تعطل أكثر من 60 بالمئة من طاقة التكرير الفرنسية، أي 740 ألف برميل يوميا، مما أجبر البلاد على استيراد المزيد من الوقود في وقت أدى فيه الغموض بشأن الإمدادات العالمية إلى زيادة التكلفة.

وتسبب الإضراب العمالي الذي نظمه أعضاء الكونفدرالية العامة للشغل في توتال إنرجيز، بسبب الأجور بالأساس، إلى تعطيل العمليات في مصفاتين ومنشأتي تخزين، كما تواجه مصفاتان للتكرير تابعتان لشركة إكسون موبيل مشكلات مماثلة منذ 20 سبتمبر أيلول.

وقال المتحدث باسم الكونفدرالية العامة للشغل تييري ديفرسن لرويترز إنه لم يتغير أي شيء في مواقع توتال إنرجيز الأربعة منذ يوم الأربعاء.

وأكد فيران أن فرنسا لديها إمدادات كافية من الوقود بشكل عام. وأبلغ تلفزيون (بي.إف.إم) وإذاعة (آر.إم.سي) "هناك مشكلات مؤقتة تتعلق بالتوزيع".

وقال إن 90 بالمئة من محطات الوقود في منطقة باريس لا تعاني من مشكلات، على الرغم من أن 15 بالمئة من المحطات في فرنسا بشكل عام كانت تعاني من هذه "الصعوبات المؤقتة".

ويعد هذا الإضراب جزءا من تحركات عمالية أوسع في جميع أنحاء فرنسا تطالب بزيادة الأجور ومعاشات التقاعد في ظل تراجع القوة الشرائية مع ارتفاع التضخم في جميع أنحاء أوروبا. وأدى ذلك إلى إضرابات في مفاعلات نووية مما أدى إلى الحد من إمدادات الكهرباء.

وقالت الحكومة الفرنسية هذا الأسبوع إن فرنسا لجأت إلى احتياطياتها الاستراتيجية من الوقود لإعادة تزويد المحطات وسط إضرابات  في المصافي والمستودعات حدت من الإنتاج ومنعت عمليات التسليم.

وقال الاتحاد الفرنسي للصناعات البترولية إن عدم ضخ الوقود بالقدر الكافي يرجع إلى أمور لوجستية وليس إلى نقص الإمدادات.

وأضاف أن السحب من المخزون لم يؤثر قط على المستوى الوطني للاحتياطيات.

وقال المتحدث باسم الاتحاد عن السحب من المخزون "مُنحت بعض المناطق مرونة للحصول (على إمدادات) مع المناطق الأخرى التي لديها فائض لتحقيق التوازن".

وفي منطقة أوت دو فرانس الأكثر تضررا، بالقرب من الحدود مع بلجيكا، حظرت السلطات بيع الوقود والديزل في أي حاويات محمولة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية