الفرنسية من أصل كندي مارغو بن تفوز بجائزة "ألبير لوندر" للصحافة نظير تغطيتها للحرب في أوكرانيا

جائزة "ألبير لوندر"  المكافأة الأرقى للصحف الصادرة بالفرنسية
جائزة "ألبير لوندر" المكافأة الأرقى للصحف الصادرة بالفرنسية © أ ف ب

فازت الفرنسية من أصل كندي مارغو بن الاثنين 29 نوفمبر 2022 في ريغا بجائزة "ألبير لوندر" الرابعة والثمانين، وهي المكافأة الأرقى للصحف الصادرة بالفرنسية، عن تقاريرها التي تناولت الحرب الأوكرانية ونشرتها صحيفة "لوفيغارو".

إعلان

وفي الذكرى التسعين على وفاة ألبير لوندر، اجتمعت لجنة التحكيم في العاصمة اللاتفية "راغبةً في تكريم جميع الصحافيين الذين يعملون على تغطية الحرب الأوكرانية".

ونالت الجائزة هذا العام مارغو بن، وهي مراسلة بارزة تتولى تغطية الأحداث خارج فرنسا لصالح صحيفة "لوفيغارو".

وأشادت لجنة التحكيم في بيان بـ"أسلوب مارغو ونصوصها المذهلة وما تحمله تقاريرها من نظرة عاطفية تجاه المقاتلين في الصفوف الأمامية، بالإضافة إلى تطرقها لزوايا غير متوقعة من المواضيع وتجديدها الدائم لأسلوبها في الكتابة". 

والصحافية البالغة 34 عاماً معتادة على مناطق النزاع كالسودان حيث انطلقت حياتها المهنية قبل أكثر من عشر سنوات. وعملت مارغو بن خلال مسيرتها مع وكالة فرانس برس وصحيفة "نيويورك تايمز" وقناتي "فرانس "24 و"بي بي سي".

وبعد أربع سنوات غطّت خلالها الأحداث في أفغانستان، تتولى المراسلة التي نالت جائزة "بايو" لمراسلي الحرب العام الفائت، منذ آذار/مارس تغطية الحرب في أوكرانيا لصالح صحيفة "لوفيغارو".

وفازت ألكسندرا جوسيه وكسينيا بولشاكوفا بالجائزة الثامنة والثلاثين لعمل سمعي بصري عن وثائقي بعنوان "واغنر، لارميه دو لومبر دو بوتين" (واغنر، جيش ظل بوتين") يمتد على ثمانين دقيقة ومن إنتاج "كابا" و"فرانس تلفزيون".

وكانت الصحافيتان "أوّل مَن وثّق أعمال هذا الجيش" المؤلّف من مرتزقة والمموّل من أحد المقرّبين من بوتين، عبر إنجازهما "تحقيقاً شاملاً ودقيقاً" ساهم في "جعل أعضاء لجنة التحكيم يفهمون مخاطر الجغرافيا السياسية للكرملين"، بحسب بيان اللجنة.

ومُنحت جائزة الكتاب السادسة إلى فيكتور كاستانيه عن كتابه "لي فوسوايور" ("حفّارو القبور") الذي يشكل عملاً استقصائياً  ساهم في انهيار مجموعة "أوربيا" الخاصة لدور المسنّين، من خلال شجبه سوء معاملة النزلاء والتقصير في ما يتعلق بإدارة الموظفين فضلاً عن إساءة استخدام الأموال العامة.

 وحصل على جائزة فخرية الصحافيان أندري تسابلينكو وسيفغيل موساييفا من "أوكرانسكا برافدا"، للتعبير من خلالهما عن التضامن الكامل مع الصحافيين الأوكرانيين لتغطيتهم الحرب الاوكرانية.

وأُطلقت جائزة "ألبير لوندر" عام 1933 تخليداً لذكرى الصحافي الفرنسي ألبير لوندر (1884-1932، معلّم التقارير الكبيرة الحديثة. ويُمنح مبلغ 3000 يورو لكل فائز ينبغي أن يبلغ أقلّه 41 عاماً.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية