موريتانيا تراهن على شمس الصحراء ورمالها لتوفير الطاقات المتجددة محليا ولتصديرها للخارج

محطة لتوليد الطاقة الريحية في موريتانيا
محطة لتوليد الطاقة الريحية في موريتانيا © أسوشيتد بريس

تراهن موريتانيا على الطاقات المتجددة لتوفير الطاقة لسكانها وتصديرها للخارج مع الوفاء بالتزاماتها المتعلقة بالمساهمة في الحد من تغير المناخ. فبفضل موقع موريتانيا في غرب القارة الإفريقية، يستفيد خطها الساحلي البالغ طوله 700 كيلومتر من التعرض المستمر لأشعة الشمس وسرعات الرياح المثلى ليلا ونهارا. وتقدر وكالة الأمم المتحدة للطاقة المتجددة إمكانات الطاقة المتجددة في البلاد تصل إلى 4000 جيجاوات / ساعة. في هذا الريبورتاج، نتعرف على التجربة الموريتانية في مجال الطاقات المتجددة.