تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن

‏ اليمن: ليلة السطو على المؤسسات المالية في حضرموت

رويترز
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
4 دقائق

تلقت الحملة العسكرية التي يشنها الجيش اليمني بدعم من الولايات لمتحدة،على ‏معاقل القاعدة في جزيرة العرب،ضربة قوية،عندما حول متشددون إسلاميون السبت ، مقارا أمنية ومصرفية في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت الشرقية إلى‎ ‎أطلال‎.‎

إعلان

‏ وعاشت مدينة سيئون، وهي مقر المنطقة العسكرية الأولى في البلاد، ساعات ‏عصيبة، إثر هجوم واسع لمسلحي القاعدة طال مؤسسات أمنية ومصرفية، ‏وتركها خاوية على عروشها.‏

‏ وقالت وكالة الإنباء الرسمية، إن 12 جنديا قتلوا وأصيب 11 آخرين في ‏الهجوم الذي استخدمت فيه مختلف أنواع الأسلحة، وهي إحصائية متقاربة مع ما ‏أفادت به مصادر محلية ل "مونت كارلو الدولية" في مدينة سيئون، التي قالت ‏إنها أحصت 17 جثة من القوات الحكومية غالبيتها لأفراد الوحدات الأمنية التي ‏قاومت دون جدوى، الاقتحام الذي استهدف المؤسسات المالية في المدينة.‏

‏ وقال شاهد عيان لـ "مونت كارلو الدولية" فور انتهاء المعارك في الصباح، إن ‏عملية نهب كبيرة طالت ستة مؤسسات مالية بينها ثلاثة مصارف حكومية، فضلا ‏عن دائرة البريد التي تعمل أيضا كمؤسسة مصرفية وسيطة لصرف رواتب ‏العاملين في القطاع الحكومي.‏

‏ وتعكس عملية استهداف المؤسسات المالية في مدينة سيئون، هدف الجماعات ‏المتشددة من هذه الهجمات الجديدة، وهو الحصول على تمويلات إضافية لتمويل ‏أنشطتها القتالية والتنظيمية، مع تضييق الخناق ومضاعفة الإجراءات الرقابية ‏الدولية على حركة الأموال المتجهة إلى اليمن.‏

‏ وفي حين اعترفت السلطات بنهب مؤسساتها المالية بالقول إن "قتلة ولصوص ‏أنصار الشريعة، سرقوا البنوك، وأحرقوا البريد وبعض مصارف سيئون.." غير ‏أنها لم تكشف عن حجم الأموال المنهوبة من قبل مقاتلي أنصار الشريعة، التي ‏قالت إن 15 مسلحا منهم على الأقل قتلوا بينهم سعوديان في عملية تطهير ‏واستعادة السيطرة على المدينة.‏

‏ كما ستمثل هذه الهجمات أيضا، بحسب مراقبين، تهديدا للمكاسب التي حققها ‏الجيش اليمني في معاركه المستمرة مع الجهاديين ضمن جبهتي أبين وشبوة، ‏وفرص الانتقال إلى حملات أوسع لملاحقة الفارين من القتال وفي مقدمتهم ‏الزعماء الثلاثة لجناح التنظيم العالمي للقاعدة: ناصرالوحيشي، ابراهيم ‏عسيري،وقاسم الريمي، وهم من رجال "بن لادن"المقربين، الذين نجوا من ‏الموت بالغارات الأميركية مرارا .‏

‏ يأتي هذا على وقع استمرار المواجهات العنيفة بين الحوثيين الشيعة، ورجال ‏القبائل الموالين للسلفيين، في محافظة عمران شمالي العاصمة.‏

‏ وفي خامس أيام هذه المواجهات، تمكن مقاتلوا الحوثيين من السيطرة على ‏مناطق جديدة، وسط خسائر كبيرة في صفوف مسلحيهم المعززين بالأسلحة ‏الثقيلة من مناطق نفوذ الجماعة في محافظة صعدة، وفقا لمصادر قبلية.‏

‏ وقالت مصادر محلية لـ "مونت كارلو الدولية"، إن 4 من رجال القبائل ‏المدعومين من الجيش قتلوا السبت ، وأصيب 14 آخرين بمواجهات مستمرة في ‏منطقتي الجنات وذيفان القريبتين من مدينة عمران .

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.