تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

باريس تنظف شوارعها بعد الاحتجاجات والحكومة تبحث فرض حالة الطوارئ

باريس في اليوم التالي من المظاهرات (رويترز)

بدأت باريس تنظيف شوارعها اليوم الأحد 2 ديسمبر/ كانون الأول بعد يوم من الاضطرابات التي استمرت حتى وقت متأخر من الليل أمس السبت 1 ديسمبر/ كانون الأول حيث أشعلت مجموعات من الملثمين النار في السيارات والمتاجر التي تعرضت للنهب كما حطموا النوافذ في وسط العاصمة.

إعلان

وقال بنجامين جريفو المتحدث باسم الحكومة اليوم إن بلاده ستدرس فرض حالة الطوارئ للحيلولة دون تكرار مشاهد بعض أسوأ الاضطرابات المدنية في فرنسا منذ أكثر من عشر سنوات. ودعا جريفو المحتجين السلميين إلى التفاوض لكنه قال لإذاعة أوروبا 1 إن الحكومة لن تغير سياستها.

تفجر التمرد الشعبي فجأة في 17 نوفمبر/ تشرين الثاني وانتشر بسرعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تعبيرا عن رفض رفع أسعار الوقود وارتفاع تكاليف المعيشة، حيث أغلق المحتجون طرقا في أنحاء مختلفة من البلاد وأعاقوا الدخول إلى مراكز تجارية ومصانع وبعض مستودعات الوقود.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.