تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

صدامات بين مستوطنين والشرطة الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة

الشرطة أثناء إخلاء مستوطنة عمونة (رويترز)

جرح خمسة شرطيين ومدني في مواجهات يوم الخميس 3 كانون الثاني/يناير بين الشرطة الإسرائيلية ومستوطنين في موقع مستوطنة قديمة تم إخلاؤها في الضفة الغربية المحتلة، حسبما أعلنت الشرطة الإسرائيلية. وقالت الشرطة في بيان إن "قوات الأمن بدأت صباح الخميس إجلاء سكان مبنيين بنيا بدون تصاريح في مستوطنة عمونة".

إعلان

سمحت الحكومة الإسرائيلية في آذار/مارس 2017 ببناء مستوطنة جديدة في الضفة الغربية لنقل السكان اليهود في عمونة المستوطنة التي بنيت بدون موافقة السلطات وتم إخلاؤها في شباط/فبراير 2017. وعلى الرغم من اتفاق بين قيادة المستوطنين والسلطات الإسرائيلية لبناء مستوطنة جديدة بدلا من عمونة، يحاول ناشطون العودة للتمركز في الموقع.

قالت الشرطة في بيانها إن خمسة شرطيين ومدنيا جرحوا بحجارة رشقوا بها وتم توقيف شخصين. وأوضح البيان أن "عشرات الأشخاص استخدموا العنف ضد قوات الشرطة التي لجأت إلى وسائل تفريق المتظاهرين".

يفترض أن يقوم الجيش بإزالة المبنيين المسبقي الصنع اللذين أقيما في المكان عندما تنتهي الشرطة من إجلاء المدنيين الذين يتظاهرون لتجنب ذلك، حسب الشرطة. وكانت مستوطنة عمونة "العشوائية"، أي المبينة بدون ترخيص من السلطات الإسرائيلية، أنشئت كموقع أثري في 1995 على مرتفعات مستوطنة عوفرا شمال رام الله. واعتبارا من 1997 بدأ يسكنها مستوطنون شباب.

كانت نحو أربعين عائلة تعيش في منازل مسبقة الصنع فيها. وعلى الرغم من أنها "غير قانونية" لأنها مبنية على أراض يملكها فلسطينيون لديهم وثائق تثبت ملكيتها صادقت عليها السلطات الإسرائيلية، تطورت عمونة بعد ذلك بفضل أموال حكومية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.