تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

حركة "شاس" الدينية المتطرفة والسلام المفقود

عوفاديا يوسف، كبير الحاخامات الشرقيين والزعيم الروحي لحزب "شاس" الديني المتطرف قال في كلمته الأسبوعية إنه "يأمل أن يختفي الذين يكرهون إسرائيل مثل الرئيس محمود عباس والفلسطينيين عن وجه الأرض".

إعلان
رفضت الخارجية الأمريكية تصريحات الزعيم الروحي لحركة "شاس" الدينية المتطرفة ووصفتها بالعدوانية والمؤذية لعملية السلام. أما رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو فقد انتقد التصريحات لكنه لم ينتقد مباشرة الزعيم الروحي لحركة  "شاس"، إحدى الحركات الحليفة له في الحكومة.

المحللة السياسية الإسرائيلية ليندا مينوحي عبد العزيز تعتبر أن تصريحات عوفاديا يوسف غير مفهوم مغزاها، ولا يمكنها أن تؤثر على السياسة الإسرائيلية.
 
 
 
 حركة "شاس" لديها أحد عشر عضو في الكنيست في الائتلاف الحكومي لبنيامين نتاياهو، انتقاد هذا الحزب يعني انتقاد مئات الآلاف من الناخبين. 
 عبد الجواد صالح النائب الأسبق في المجلس التشريعي الفلسطيني اعتبر "الراباي" عوفاديا يوسف رجلا شجاعا وأشجع من نتانياهو لأنه يقول بصوت عال ما تفكر فيه فعليا إسرائيل.
 

 
 
 
 النواب العرب في الكنيست انتقدوا تصريحات زعيم حزب "شاس" وقد بعث النائب العربي جمال زحالقة برسالة للمستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية حتى يحاكم "الراباي" عوفاديا يوسف بتهمة التحريض العنصري والحث على القتل.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.