تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الدانمارك

كتاب "استبداد الصمت" يعيد نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد

صدر أمس الخميس في الدانمارك كتاب بعنوان "استبداد الصمت"، يعيد نشر رسوم اعتبرت مسيئة لنبي الإسلام، محمد، كانت قد نشرت في صحيفة "يولاندس بوستن" الدانماركية في نفس هذا اليوم عام 2005.

إعلان
 
صدور هذا الكتاب أعاد إلى الذاكرة تلك الصور التي نشرتها إحدى الصحف الدانماركية في مثل هذا اليوم من العام 2005 وبعد أقل من أسبوعين أعادت مجموعة من الصحف الأوروبية المعروفة نشر تلك الصور الكاريكاتورية التي أججت مشاعر الغضب في العديد من الدول الإسلامية .
 
مشاعر وصلت إلى حد شن هجمات على سفارات وقنصليات الدانمارك في الخارج والقيام بحملات مقاطعة للبضائع الدانماركية أثرت بشكل ملموس على علاقة حكومة الدانمارك بنظيراتها العربية والإسلامية .
 
الحكومة الدانماركية حينها ساندت صحيفة "يولاندس بوستن" التي نشرت الصور والقائمين عليها دفاعا عن حرية الرأي والتعبير لكن الجالية الإسلامية في الدانمارك حاولت التصدي لهذا الأمر بأوجه عدة لعل أبرزها تلك الجولة التي قام بها وفد من علماء مسلمي الدانمارك إلى العالم الإسلامي للتنديد بهذه الرسوم.
 
رئيس هذا الوفد الشيخ محمد آل خالد سمحة عبر لإذاعة مونت كارلو الدولية عن خشيته من ردود فعل عنيفة بعد نشر هذا الكتاب:

 
 
 
 
 
الصحافي فلمنغ روز صاحب كتاب "استبداد الصمت" لا يبدي اهتماما بتهديدات القتل التي استهدفته ولا تزال في أكثر من مناسبة لكنه كما يقول لا يهدف إلى استفزاز احد بكتابه الجديد لكنه ينوي من خلاله إثارة نقاش واسع حول الأسس التي يتم على أساسها الحكم على عمل بأنه مهين، بدءا من التعدي على أصحاب المقامات الرفيعة في الحكم, إلى إنكار محرقة اليهود، والعنصرية والتشهير.
 
من إعداد إيمان الحمود.
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.