سوريا

ما هو واقع الإعلام السوري في يوم الصحافة العالمي؟

في يوم الصحافة العالمي ،كيف تمر هذه الذكرى في العالم العربي ولاسيما في سوريا ؟

إعلان

لهذه الذكرى هذا العام معنى آخر مع ربيع الثورات العربية حيث أن الإعلام في مصر وتونس وحتى في اليمن تحرر نسبيا، وفي ليبيا يمكن الوصول إلى عين المكان إذا ما كانت السلطات راضية على الوسيلة وتمنع أخرى ولو كانت تحت رقابة السلطات كقناة الجزيرة التي ما زال احد صحافييها معتقلا حتى ألان. أما في سوريا فالوضع صعب للغاية.

عن واقع الإعلام السوري قالت مسؤولة الشرق الأوسط في جمعية مراسلون بلا حدود سوازيك دوليه :

 
 
 

أيضا في سوريا الهواتف الثابتة و النقالة لا تعمل بسهولة ألآن، ودخول الصحافيين العرب والأجانب لتغطية ما يجري ليس بالأمر الهين بل مستحيل حاليا، إذ إن قناة الجزيرة تحدثت عن عدم وصول إحدى صحافياتها في القناة الانكليزية بعد أن طارت من الدوحة باتجاه دمشق. أيضا هناك زملاء من رويترز مثل يعقوب عويس وسليمان الخالدي منعا من البقاء في سوريا واحدهما أوقف. في وقت يصول فيه ويجول المدونون على صفحات الانترنت وينشرون وثائق وأفلام عما يجري في سوريا ويقولون أنها صحيحة وان كان يصعب التأكد أيضا منها.

السؤال هل يساعد ذلك النظام؟ عن ذلك يقول الصحافي سعد كيوان مدير مركز سكايز للدفاع عن الحريات الإعلامية و الثقافية في العالم العربي في مؤسسة سمير قصير :

 
 
 

وفي الأخبار الجيدة من سوريا في يوم الصحافة العالمية هو الإفراج عن مراسل إذاعة "فرانس كولتور" و صحيفة "لوموند" خالد سيد مهند، الذي اعتقل في دمشق منذ التاسع من نيسان / ابريل الماضي .
من إعداد: طوني شامية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم