فرنسا - ثقافة

مصر وثورتها ضد مبارك ضيفتا شرف مهرجان كان 2011 السينمائي

يكرم مهرجان كان السينمائي اليوم الأربعاء مصر وثورتها. هذه هي المرة الأولى التي يبادر فيها المهرجان باستضافة بلد كضيف شرف. سلسلة تظاهرات تنظم في المساء أبرزها عرض الفيلم "18 يوما" الذي يعرض خارج المسابقة الرسمية والمستوحى من واقع الثورة منذ بدايتها في ميدان التحرير وحتى الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك.

إعلان

  الدورة الرابعة والستون لمهرجان كان السينمائي

عشرة أفلام قصيرة أخرجها عشرة مخرجين شباب جُمعت في فيلم واحد حمل اسم "18 يوما". فيلم يتناول الثورة من زوايا متنوعة ومن وجهات نظر مختلفة وصلت به إلى مهرجان "كان" السينمائي. الفيلم يثير جدلاً كبيراً بسبب مشاركة المخرجين شريف عَرَفة ومروان حامد فيه وقد عُرِفا بتعاملهما مع النظام المصري السابق والترويج عبر أفلام دعائية لحملات حسني مبارك الانتخابية. الممثّل المصري عمر واكد، الذي ساهم مساهمة فعّالة في الثورة ينتقد وجود هؤلاء الأشخاص في هذه التظاهرة التكريمية  ويرفض المشاركة فيها.

 
جدل آخر يُثار حول مشاركة سفير مصر لدى فرنسا ناصر كامل في الحفل الذي سيلي عرض الفيلم والذي ينظمه المهرجان لهذه المناسبة. مشاركة تثير بدورها سخط الأوساط الفنية المصرية بسبب معارضة السفير الشديدة لثورة مصر. كما ترفض عريضة على شبكة الإنترنت أن يتحدّث المخرجون الذين تعاملوا مع النظام السابق باسم ثورة الشعب.
 
 البعض ينتقد الممثلة المصرية يسرا الموجودة في مدينة "كان" والتي تشارك في أحد الأفلام القصيرة المعروضة لأنّها شجعت قمع المتظاهرين أيام الثورة. الانتقادات كثيرة للوجود المصري في المهرجان وتحرج أكثر من صعيد. يبقى أن ننتظر لنرى من سيصعد سلالم قصر المهرجانات هذا المساء لمشاهدة  فيلم "18 يوما" ومن سيشارك في الحفل الذي ينظّم بعد العرض؟

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم