تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن

دور القبائل في الواقع السياسي اليمني

نص : طوني شامية
2 دقائق

تمثل القبائل في اليمن ركيزة أساسية في التركيبة الاجتماعية للبلاد، إلا أن ظهور قبيلة "حاشد" إلى الواجهة في اليمن بعد دخولها في الصراع المباشر مع نظام الرئيس علي عبدالله صالح ابن هذه القبيلة يطرح السؤال عن دور القبائل وعن أهميتها في اليمن؟

إعلان

للقبائل في اليمن أعرافها وتقاليدها ومسلحيها، وهو ما ألقى بظلاله على الواقع السياسي ومفهوم الدولة المعاصرة في اليمن، بل إن بعض المناصب الحكومية يتولاها أصحابها حسب ثقلهم العشائري

وحسب كتاب "حرب اليمن 1994 الأسباب والنتائج"، فان القبائل الأكبر في اليمن هي قبيلة "مذحج" وهي الأكبر تليها قبيلة " بكيل" ومن ثم قبيلة "حاشد" وجميعها تتركز في الشمال، فيما تلتحق باقي القبائل في الجنوب بالتجمع الأخير والتي شكلت حتى الأمس القريب أداة حماية النظام ولاسيما قبيلة "حاشد" كما يقول رئيس تحرير موقع مآرب برس محمد الصالحي :

 

 

وتفيد دراسة للباحث اليمني نزار العبادي أن الإحصائيات تقدر عدد القبائل اليمنية بمائتي قبيلة وتتمتع القبائل اليمنية بإمكانيات مادية وبشرية، أدت إلى تعاظم تأثيرها على اتجاهات القرار السياسي للدولة، ولا سيما مع واقع انتشار ظاهرة امتلاك السلاح بشكل واسع النطاق في اليمن بين رجال القبائل بوجه خاص، حتى إن بعض قبائل "حاشد" تمتلك وحدها مئات الآلاف من الرجال المسلحين ولكن السؤال الآن بعد التطورات والاشتباكات المباشرة مع قبيلة "حاشد" على ماذا يعتمد الرئيس علي عبدالله صالح. عن ذلك يقول الإعلامي محمد الصالحي :

 

 

وكانت القبائل في اليمن قد أدت خلال السنوات الأخيرة دورا بارزا وملموسا في حل مشكلة اختطاف الأجانب والضغط على الحكومة لجلب مشاريع تنموية لمناطقها والإفراج عن معتقلين لدى السلطات اليمنية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.