طهران

مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب "لعدم ترك واشنطن والغرب يتفردان بإدارة هذه العملية"

عقد في طهران المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب بحضور عدد من الرؤساء والمسؤولين في الشرق الأوسط وآسيا والصين وروسيا وفي غياب واضح للمشاركة الغربية.

إعلان

 اتفق رؤساء كل من أفغانستان وإيران وباكستان على توحيد جهودهم لمكافحة التشدد وأنشطة المسلحين وذلك خلال قمة مشتركة لمكافحة الإرهاب عقدت في طهران.
ما هي أهمية هذا المؤتمر؟ وهل سيخرج بآليات لمكافحة الإرهاب تتلاقي مع آليات المجتمع ا لغربي؟

المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب الذي أنعقد في طهران إنما جاء تلبية لدعوة من الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد خلال العام الماضي في كلمة في الأمم المتحدة حيث قال إن بلاده تريد عقد مثل هكذا مؤتمر لما للإرهاب من آثار سلبية ومشاكل في العديد من دول العالم ولاسيما في الشرق الأوسط كما في الولايات المتحدة وأوروبا وبالتالي عدم ترك واشنطن والغرب يتفردان بإدارة هذه العملية.

عن توقيت المؤتمر وتزامنه مع طرح أجندة أمريكية وفرنسية وبريطانية لبدء الإنسحاب من أفغانستان يقول مدير المركز العربي للدراسات الإيرانية الدكتور محمد صالح صدقيان :

 

 

المفارقة أن مكافحة الإرهاب إنما تشكل هما مشتركا ولاسيما مع الغرب المنهمك منذ الحادي عشر من سبتمبر في مكافحة الإرهاب ولكن السؤال هو لماذا لم يشارك وهل وجهت له الدعوة أصلا . مدير المركز العربي للدراسات الإيرانية الدكتور محمد صالح صدقيان :

 

 

رؤساء إيران وباكستان أفغانستان كانوا عبروا خلال اجتماعهم في طهران عن قلقهم من اتساع انعدام الأمن والتطرف والإرهاب وشددوا على ضرورة التعاون معا لمكافحة هذه الظواهر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم