سوريا

العثور على إبراهيم قاشوش مغني "الثورة السورية" مذبوحا في حماه

ذنب إبراهيم قاشوش الوحيد أنه صدح بصوته في ليالي الحرية في حماه، كتب وأطلق الأهازيج الثورية التي تناقلها السوريون وأصدقاؤهم عبر العالم، لينال لقب مغني "الثورة السورية" من قبل الملايين.

إعلان
   عثر على إبراهيم قاشوش أمس الأربعاء جثة مرمية في نهر العاصي. لم يكن عضوه الذكريّ مقطوعاً كما الطفل حمزة، بل كان مذبوحاً من قبل مَن ارادوا إسكات حنجرته، بعد أن قاد صوته نصف مليون متظاهر وهو يغني بأن الحرية "صارت على الباب" في حماه.   هكذا بشّر المتظاهرين وغنى لهم "صحينا بكّير على صوت النواعير". لكنه لم يصح وإن غسلت دماؤه مياه العاصي، ولم يصدح صوته مجدداً بكلمة حرية، كأنما تركها وديعة في نفوس ملايين ممن أحبّوا الحرية وأحبوه فيها في سوريا.    

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم