الأردن

حاتم رشيدات "سنحمّل الحكومة الأردنية والأجهزة الأمنية مسؤولية أي اعتداء يقع علينا"

المحامي حاتم رشيدات الناطق الإعلامي باسم تنسيقية الحركات الشبابية والشعبية للإصلاح في عمان، حاورته هدى إبراهيم بمناسبة انطلاق تحرك شعبي جديد في الأردن للمطالبة مجددا بإجراء إصلاحات.

إعلان

 

اجتماعات كثيرة سبقت هذا اليوم الذي نزلتم فيه إلى الشارع للمطالبة بإصلاحات فعلية في الأردن. برأيكم ما أعلن عنه لم يتم الالتزام به حتى الآن في عمان؟
 
لم تحصل إصلاحات نهائيا. الفساد موجود رغم قول الحكومة بأنها تحاربه.
 
ما الذي تطالبون به في هذا الاعتصام؟
 
لنا سبعة مطالب منها: التعديلات الدستورية التي تضمن فصل السلطات واستقلاليتها، مجلس أمة منتخب بشقيه، حكومة برلمانية منتخبة، مكافحة الفساد، رفع القبضة الأمنية عن الأطياف السياسية، ووضع خطط اقتصادية.
 
برأيكم النزول إلى الشارع هو الطريق لتحقيق هذه المطالب؟
 
لقد تعودنا من الدولة أن تقول لنا " قولوا ما تريدون ونحن نفعل ما نريد" أردنا أن نبين إصرارنا على الإصلاح. لم يتركوا لنا طريقا آخر غير الاعتصام.
 
من هي القوى الشبابية والسياسية والنقابية التي تشارك هذا الاعتصام؟
 
أعلننا عن سبعة عشر ائتلافا كلها حركات شبابية وشعبية. لا يوجد أي حزب سياسي أو أي تيار سياسي في حركتنا. هي حركات شعبية وشبابية .
 
ما هو المأمول من هذا الحراك؟
 
تنفيذ المطالب السبعة.
 
نشعر دائما أن الأردن حتى وإن تحرك فإن الحركة فيه ستكون خجولة من ناحية الشارع والاستمرار يوميا. هل تعتقدون أن هذه المرة ستكون مختلفة؟
 
الحركة لم تكن خجولة. أول حراك خرج كان في الاردن وحتى قبل سقوط الطاغوت التونسي. نحن خرجنا إلى الشارع منذ البداية وسقفنا الإصلاح ومازال سقفنا الإصلاح .
 
لماذا لا يتم الاستماع إليكم. منذ فترة أحسسنا أن هناك إمكانية لتغيير فعلي واقعي في الحكومة ولكنه لم يحصل. طالبتم باستقالة رئيس الوزراء ولكن ذلك لم يحصل. هل هذه المرة سيتم الاستماع إليكم على نحو أفضل وستكون هناك أذانا صاغية؟
 
هذا السؤال يوجه للقرار السياسي. نحن نأمل وجود أذان صاغية.
 
ما هي الشعارات التي ستطرحونها في هذا الاعتصام؟
 
الشعارات ستكون كلها للإصلاح ولا شيء آخر غير الإصلاح. نحن حركات شبابية فقط. نحن نأمل من كل الأردنيين ومن كل الوطنيين أن يعتصموا معنا وأن يؤازرونا ويدعموننا.
 
لو كان هناك من كلمة تريدون توجيهها إلى المسؤولين في الأردن . ما الذي يمكن أن تقوله عبر مونت كارلو الدولية؟
 
إننا نخرج لأننا نريد الإصلاح ولا نريد شيئا إلا الإصلاح. نريد حماية لنا. اعتصامنا سلمي. لا نريد اعتداءات  أو تهديدات . لقد تعرضنا لتهديدات بأنه سوف يتم الاعتداء علينا. نحن نأمل بأن لا يكون هناك اعتداء. هذه هي الرسالة التي نريد إيصالها وسنحمل الحكومة والأجهزة الأمنية مسؤولية أي اعتداء يقع علينا. وحتى إن حدثت اعتداءات سنبقى سلميين.
 
هناك اتهامات للتحرك الشبابي في الأردن بأنه إسلامي أو مسيطر عليه من قبل الإسلاميين .هذا سمعناه أكثر من مرة. كيف تردون على ذلك؟
 
هذا كلام بعيد عن الصحة . الحراك يتكون من كافة الأطياف وكافة الأقاليم. هنالك اليساري والشيوعي والإسلامي والمستقل. أنا مستقل ومن حراك "طيبة".
 
هل تعتقدون أن المشاركة ستكون كبيرة في هذا التجمع؟ 
 
نحن نأمل ذلك. لقد تجولنا في الشهرين الأخيرين في المملكة وكان هنالك استعطاف ودعم كبير من قبل الجميع. نحن نأمل أن يكون العدد كبيرا.
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم