ثقافة

مالك جندلي: "أنا إنسان حر وأستمتع بحريتي"

يحيي الفنان مالك جندلي في العاصمة الأمريكية واشنطن أمسية موسيقية بعنوان "شعب واحد: التضامن من أجل سورية" يوم السبت 23 تموز/يوليو الجاري دعماً لحرية الشعب السوري والسلام لكافة الأمم، كما سيقوم بتقديم حفلة أخرى في أورلندو في 30 الجاري.

إعلان
 
من غربته الجميلة كما يسميها جاءنا صوته عبر الهاتف ليتحدث عن الأمسية التي يهديها للشعب السوري في نضاله من أجل الحرية والكرامة وليقول بأنه يقف "مع كل طفل وامرأة ورجل تعرض ويتعرض للجرائم ضد الإنسانية في سوريا، فاللحظات التي تعيشها المنطقة العربية تاريخية ولهذا فهي تتطلب مواقف تاريخية" ، مثبتا بأن الإبداع ليس محايدا.
 
أغنية "وطني أنا ..أنا وطني" أغنية انبعثت من قلب مالك جندلي المؤلف الموسيقي وعازف البيانو والموسيقار العالمي كردة فعل بالكلمة للمرة الأولى. هو الذي لم يكتب بالكلمات من قبل يقدم أغنيته كرسالة إلى شعبه وأهله ووطنه في حمص وسوريا وإلى الشعب العراقي والتونسي والفلسطيني وكل من يناضل من أجل الحرية.
 
ولد مالك جندلي  في ألمانيا عام 1972 قبل أن يعود مع أهله إلى حمص ثم إلى أمريكا في منحة دراسية موسيقية عرف من بعدها العالمية صدرت له مؤخرا أسطوانة "أصداء من أوغاريت". فبعد الدراسات العليا و17 سنة من الغربة أحب أن يقدم عملا فنيا مختلفا فقرر الاتجاه إلى العلوم الموسيقية النظرية وتقديم عمل خاص بهويته وبمجرد الصدفة حصل على حقيقة تاريخية كانت مطمورة بشكل محزن ألا وهي أول تدوين موسيقي عرفه العالم في مدينة أوغاريت على لوحات مسمارية تعود للقرن الرابع قبل الميلاد. فكان أول مؤلف سوري وموسيقي عربي قام بتوزيع هذا التدوين وعزفه على البيانو. 
 
بالإمكان التعرف على مالك جندلي وعلى موسيقاه على الفايس بوك وعلى موقعه الرسمي :
  www.malekjandali.com
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن