تخطي إلى المحتوى الرئيسي
لبنان

ما هي أهداف الهجوم على القوات الدولية جنوب لبنان؟

للمرة الثانية خلال شهرين، إستهدفت عبوة ناسفة قافلة عسكرية تابعة لوحدة من وحدات القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان، و طال هذه المرة القوة الفرنسية.فما هي أهداف هذا الهجوم وتوقيته وتداعياته؟

إعلان

 من إعداد: وهيب أبو واصل 

تنتشر القوة الدولية في الجنوباللبناني منذ عام 1978، وتم تعزيز هذه القوة في عام 2006، بعد حرب إستمرت أكثر من شهرا بين "حزب الله" وإسرائيل، حيث قتل أكثر من 1200 لبناني و160من الجانب الإسرائيلي.
 
لكن القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان "اليونيفيل"، تعرضت لبضعة اعتداءات منذ العام  2006، كان أخطرها عملية تفجير أودت بحياة 6 جنود من الكتيبة الاسبانية في العام 2007، وآخرها إصابة 6 من القوة الفرنسية.
 لماذا إستهداف القوات الدولية بهذا الوقت تحديدا. الكاتب والصحافي اللبناني طوني فرنسيس يعتبر ان الأمر مرنبط  بموضوع المحكمة الدولية : 

 
 
 
 
 حاولت القوات الدولية العاملة في لبنان التقليل من أهمية هذا الحادث، وقالت على لسان المتحدث بإسمها نيراج سينغ:

 
 
 
 
أحد خبراء الأمم المتحدة من الذين عاينوا مكان إنفجار العبوة الناسفة قال لإذاعة مونت كارلو الدولية إن العبوة هي من صنع يدوي ولم يرد من تفجيرها إلحاق الأذى بالجنود الفرنسيين، كما تم تفجير المركبة الأخيرة وليس الأولى، لتكون بمثابة إشارة أو بالأحرى رد على العماد جان قهوجي الذي كان في زيارة إلى باريس وتعهد بحماية الجيش اللبناني للقوات الدولية وخصوصا الوحدة الفرنسية ، فماذا ردت فرنسا على هذا الاعتداء ؟ 
المتحدث بإسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو:

 
 
 
 ويبلغ عديد القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان "اليونيفيل" حاليا حوالي  13  ألف عنصر.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن