تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اقتصاد

شائعة كادت أن تطيح بمصرف "سوسيتيه جنرال" الفرنسي

عوض ثاني أكبر مصرف في فرنسا، بنك "سوسيتيه جنرال"،بعض الخسائر الثقيلة التي تكبدها يوم الأربعاء الماضي. هذه الخسائر وهذا الهلع الذي اثر على الأسهم الأوروبية جاءت نتيجة شائعات وأخبار خاطئة أطلقتها صحيفة غير متخصصة في الاقتصاد.

إعلان
 
صحيفة "لوموند" الفرنسية كتبت أن أساس هذه الشائعة هو مقال صدر في "التابلويد" البريطاني "الدايلي مايل" والذي أكد نقلا عن مصادر حكومية أن مصرف "سوسيتيه جنرال" الفرنسي هو على حافة الإفلاس .
استطردت صحيفة " لوموند " أن الخبر أثار فضول الكثيرين ومنهم صحافية مبتدئة تعمل في وكالة "رويترز"، حيث علقت على موقع "تويتر" أن المقال البريطاني ربما هو فهم خاطئ لقصة خيالية نشرت خلال الصيف في صحيفة "لوموند" تحديدا تنبأت بزوال منطقة اليورو.
 
كادت هذه الشائعة الخيالية أن تعصف بالمصارف الفرنسية، فكيف يمكن تفسير ذلك؟
 
 حبيب ياغي، خبير استراتيجي شرح لمونت كارلو الدولية طبيعة السوق و تأثره بالشائعات:
 
"هذا السوق حساس جداً ومتذبذب بشكل أنه عرضة للشائعات، لكن دائما يبقى تأثير هذه الشائعات لدقائق معدودة في حال كانت إشاعات كاذبة.
 
طبعاً يجب الأخذ بعين الاعتبار الأحداث الجيوسياسية، حتى أن الأحوال المناخية أصبحت تؤثر كالأعاصير وغيرها. وهنا يدخل الكثير من العوامل.
 
فكيف إذا كانت شائعات تتعلق بسلع معينة أو بأسهم. الشائعة تسبب نكسة فورية، لكن بعد دقائق إذا كانت كاذبة، تعود الأمور إلى طبيعتها". 
 
 
الشائعات قد تكون في بعض المرات جزءا من لعبة السوق مثل تلك التي يكون وراءها المضاربون من أجل بلبلة السوق وجني الأرباح لكنها في قضية مصرف "سوسيتيه جنرال" كشفت هشاشة السوق وربما لهذا السبب تعتزم فرنسا وايطاليا واسبانيا الحد من عمليات البيع المكشوف وهذا قد يكون احد الحلول أمام الشائعات.كما يقول زياد دبّاس، مستشار بنك أبو ظبي:
 
 " البيع المكشوف معناه توقع المزيد من الخسائر، دائماً هناك مضاربون يراهنون على الارتفاع وليس على الانخفاض، وفي هذه الطريقة فهم يراهنون على الانخفاض.
 
بالتالي هذا يؤدي إلى زيادة الخسائر وإلى نوع من الخوف، خاصة عندما تكون الظروف المالية والاقتصادية استثنائية. أما في الظروف العادية، فالبيع المكشوف هو شيء عادي.
 
لكن في ظروف غير عادية، يؤدي هذا إلى الخوف من معلومات غير معروفة وإلى خوف أكبر وعمق أكثر في الخسارة.
 
وأعتقد أنه في عام 2008 بعد انهيار" ليمان براذرز" لجأ العديد من الدول إلى وقف عملية البيع المكشوف".   
 
يقال أن الشائعة ظاهرة تولد من رحم الخوف أو الأزمات فنموها وتطورها يرتبطان بظروف المجتمع. وعليه يمكن القول أن شائعة "بنك سوستيه جنرال" الفرنسي ما كان لها أن تؤثر على السوق وتجلب هجمات المضاربين لولا الشكوك الكبيرة التي تحوم حول الصحة الاقتصادية لمنطقة اليورو.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.