تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تونس

أقرباء الرئيس المخلوع بن علي يواجهون العقوبة القصوى

من المتوقع أن يصدر القضاء التونسي الجمعة حكمه بحق أقرباء الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي وزوجته المتهمين بمحاولة الفرار من البلاد وحيازة عملات أجنبية بصورة غير مشروعة، إضافة إلى تزوير جوازات السفر. وكان المدعي العام قد طالب بإصدار العقوبة القصوى في حقهم.

إعلان
 
انتهت الاربعاء محاكمة اقرباء الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي وزوجته ومدير الامن السابق علي الصرياتي الملاحقين بتهمة محاولة الفرار وحيازة عملات اجنبية بطريقة غير مشروعة، اثر مرافعات ماراثونية امام محكمة الدرجة الاولى في العاصمة التونسية. وينتظر صدور الحكم الجمعة.

ورفع رئيس الغرفة الجنائية في محكمة الدرجة الاولى فوزي جبلي الجلسة بعد تسع ساعات خصصت بشكل اساسي لمرافعات الدفاع الذي طالب برد الدعوى واسقاط الملاحقات بسبب "عيوب شكلية".

واوقف المتهمون ال23 وبينهم عدد من اخوات واقرباء ليلى الطرابلسي زوجة بن علي، في مطار قرطاج في 14 كانون الثاني/يناير وبحوزة معظمهم مبالغ مالية كبيرة بالدينار التونسي والعملات الاجنبية ومجوهرات.

اما الصرياتي الرئيس السابق للامن الرئاسي واحدى الشخصيات التي كانت تتمتع بسلطة كبيرة في عهد بن علي، فيحاكم بتهمة التواطؤ وتزوير جوازات سفر للسماح بفرار زين العابدين بن علي وعائلته المقربة بعد قيام الانتفاضة الشعبية.

ويلاحق الصرياطي بتهم اكثر خطورة هي التواطؤ ضد الامن الداخلي للبلاد والتحريض على ارتكاب جرائم واثارة الشغب، سيحاكم عليها في محاكمة اخرى.

وطالب المدعي العام بتطبيق "العقوبة القصوى" فور استئناف المحاكمة التي بدأت في 26 تموز/يوليو وارجئت عدة مرات.

ويواجه المتهمون عقوبة السجن ما بين ستة اشهر وخمس سنوات فضلا عن غرامات شديدة، بحسب القانون الجزائي التونسي.

واكد محامو الدفاع ان الصرياطي لا ينبغي ان يجلس اساسا في قفص الاتهام.

وقال احد محاميه عبد الكريم كحلول انه ينبغي تبرئته بل اعتباره "بطلا من ابطال الثورة"، مثيرا هتافات تنديد في القاعة المكتظة بالحضور.

واوقف الصرياطي الذي مثل امام المحكمة مكبلا ومحبطا، في 14 كانون الثاني/يناير في المطار العسكري في العوينة بعيد مغادرة بن علي.

وقال المحامي عبادة كفي الذي طالب ايضا بتبرئته، متحدثا لفرانس برس ان "الصرياطي رجل بريء ونزيه اعتقل بشكل اعتباطي".

وطالب المحامي ايضا باسقاط الملاحقات بحق اقرباء بن علي وزوجته بسبب "عيوب شكلية" تشوب الاجراءات القضائية.

ومثل عماد طرابلسي مرتديا قيمص تي-شيرت وبنطال جينز وهتف في وسط الجلسة مطالبا ب"محاكمة عادلة وعلنية" قبل ان تلزمه المحكمة بالصمت.

وسبق ان حكم على عماد الطرابلسي ابن اخ ليلى طرابلسي المدلل والذي يكن له التونسيون كرها شديدا، بالسجن اربع سنوات بتهمة حيازة وتعاطي المخدرات.

والى المتهمين الموقوفين ال23، مثل تسعة من اقرباء بن علي وزوجته هم ثلاث نساء وستة رجال، بدون ان يكونوا موقوفين، وبينهم ارملة منصف شقيق بن علي البكر الذي ادين في فرنسا في قضية تهريب مخدرات عام 1992.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن