تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ليبيا

جرائم معمر القذافي

نص : منى ذوايبية
2 دقائق

كثيرا ما وضعت ليبيا تحت طائلة الاتهام، مرة على أنها دولة راعية للإرهاب ومرة على أنها دولة مارقة.

إعلان
 
من أهم القضايا التي وضعت فيها ليبيا في خانة الاتهام قضية "لوكربي" وهي قضية ترتبت على سقوط طائرة الركاب الأمريكية "بان أمريكان" أثناء تحليقها فوق قرية لوكربي في اسكتلندا سنة1988اودت بحياة 259 راكبا إضافة إلى 11 شخصا من سكان القرية.
 
وقد ألقيت بالمسؤولية على عميل المخابرات السري السابق عبد الباسط المقرحي  الذي حكم عليه بالسجن المؤبد اثر إدانته. ليحظى بالإفراج المشروط   لأسباب صحية حيث انه مصاب بمرض سرطان البروستاتا. وتمت إعادته إلى ليبيا دون تبرئته.
 
وتحت ضغط أمريكي بريطاني مشترك اصدر مجلس الأمن الدولي في عام 1992 عقوبات على ليبيا شملت فرض حظر الطيران منها واليها، ومنع تصدير الأسلحة وتقليص العلاقات التجارية .
 
قضية أخرى حددت موقع ليبيا في المجتمع الدولي بأحداثها وتطوراتها داخل الأروقة الليبية والدولية منذ ما يزيد على عشر سنوات، وهو التفجير الذي استهدف الطائرة الفرنسية "يوتي دي سي "10 عام 1989، بينما كانت تقوم برحلة بين برازافيل عاصمة الكونغو وباريس، وراح ضحيتها 170 راكبا من بينهم 45 فرنسيا وطاقم الطائرة.
 
أكد وزير الخارجية الليبي السابق عبد الرحمن شلقم في وقت سابق أنها جهاز المخابرات الليبي  فجر الطائرة لاعتقاده أنها كانت تقل محمد المجريف احد زعماء المعارضة للنظام ، إلا   أن المستهدف لم يكن على متن الطائرة ولم يعرف الموضوع حلحلة إلا عندما وافقت الجماهيرية الليبية عام 2004 على دفع 170 مليون دولار تعويضات لأسر ضحايا هذه الطائرة الفرنسية.
 
قضية أخرى بقيت معلقة لحد الآن وهي اختفاء الإمام موسى الصدر.
 
فقد بادر الإمام موسى الصدر بعد الاجتياح الإسرائيلي لجنوب لبنان عام 1978 إلى القيام بجولة على بعض الدول العربية في مسعى لعقد قمة عربية سعيا لإنهاء محنة لبنان وإنقاذ جنوبه .
 
فقد وصل الإمام الصدر إلى ليبيا مع الشيخ محمد يعقوب والصحفي عباس بدر الدين للقاء القذافي، وشوهد موكب الإمام موسى الصدر ينطلق بسيارة رسمية ليبية باتجاه مجهول ليختفي الإمام الصدر إلى الأبد.
 
وقد ادعت ليبيا أن الإمام غادر ليبيا باتجاه ايطاليا، لتبقى الشكوك تحوم حول القذافي الذي قيل بأنه تشاجر مع الإمام الصدر خلال اللقاء.
 
جرم أخر وقضية أخرى وقضايا دم لا تنتهي، المقبرة الجماعية السرية التي عثر عليها شرقي مدينة درنة الليبية والتي يعتقد أنها عملية قتل جماعي ضد الإسلاميين حصلت في أواسط التسعينيات. مختص في الطب الشرعي أكد أن قذيفة "هاون" كانت وراء مقتل احدهم فيها قضى الآخرون بالأسلحة الأوتوماتيكية والمضادة للطيران .
 هذه غيض من فيض من القضايا التي ستوجه إلى العقيد معمر القذافي بمجرد تقديمه إلى المحاكمة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.