تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ليبيا

سر نجاح استراتيجية التنسيق بين الثوار والحلف الأطلسي للوصول إلى طرابلس

3 دقائق

بعد خمسة أشهر من المعارك على الأرض والقصف الجوي نجحت إستراتيجية التعاون والتنسيق بين حلف شمال الأطلسي والثوار إلى الوصول إلى معقل معمر القذافي وإسقاط نظامه.كيف توصل الجانبان إلى هذه النتيجة؟

إعلان
 
من إعداد مارسيل عقل
 
بعد تبني مجلس الأمن الدولي قرارا يجيز استخدام القوة ضد القوات الموالية للقذافي، سجل حلف شمال الأطلسي أول تدخل عسكري له في 18 مارس/ آذار الماضي بقصفه لكتائب القذافي التي كانت تهاجم بنغازي وتمكينه الثوار من استعادة مواقعهم في المدينة.
 
ومنذ ذلك الحين، تكثف التنسيق الإستراتيجي العسكري بين الطرفين، إلا أن العديد من الخبراء العسكريين شككوا في هذه الإستراتيجية التي تأخرت في إعطاء ثمارها.
 
يعتبر اللواء عبد المنعم سعيد، الخبير في الشؤون العسكرية والإستراتيجية أن " التنسيق  كان جيدا ولكنه أخذ وقتا أطول من اللازم. إذ يبدو أن تخطيط حلف شمال الأطلسي كان على المدى الطويل إلى أن تمكن من الوصول مع الثوار إلى شرق طرابلس."
 
ولكن ما هو سر نجاح الإستراتيجية العسكرية التي مكنت من القضاء تقريبا على نظام القذافي في غضون خمسة أشهر؟
 
يكمن الجواب في التقنية العالية التي كانت في حوزة حلف شمال الأطلسي حسب رأي  العميد الركن صفوت الزيات، الخبير في الشؤون العسكرية والإستراتجية الذي أشار إلى أن "هذه التقنية العالية قد ساعدت على التنسيق مع حركات الثوار على الأرض.إذ في بداية الحملة، كان لهذه الحركات أداء متواضعا ولكن مع مرور الوقت، نجحت حركة الثوار في شلّ القدرة العسكرية لقوات نظام معمر القذافي".

أخيرا يؤكد العديد من الخبراء العسكريين أن إستراتيجية التنسيق والتعاون بين قوة عسكرية منظمة وثوار على الأرض هي الأولى من نوعها منذ الحرب العالمية الثانية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.