فرنسا

مؤتمر"أصدقاء ليبيا" حشد الدعم الدولي حول السلطة الجديدة في ليبيا

كما كان متوقعا نجح مؤتمر "أصدقاء ليبيا" الذي أنعقد يوم ألخميس في باريس بحشد الدعم الدولي حول السلطة الجديدة في ليبيا وإقناع المشاركين بضرورة الإفراج عن الأصول الليبية المجمّدة لتأمين الحاجات الملحّة لليبيين.

إعلان
 
هذا ما أكده الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي قال أن " مجمل القرارات التي اعتمدت تهم أولا الطلب الاجماعي لرفع الضغوط على الأصول الليبية". و أضاف نيكولا ساركوزي إن المجتمعين "اتفقوا كذلك على مواصلة ضربات "الناتو" طالما تبقى مجموعات القذافي تهدد ليبيا". و أضاف أن" مجموعة المشاركين طلبت من المجلس الانتقالي بدأ عملية مصالحة وعفو. لا شيء يمكن فعله بدون المصالحة والمسامحة".
 
تعرّف المشاركون من خلال هذا المؤتمر على الرؤية المستقبلية للمجلس الانتقالي. استغل رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل هذا المنبر لتوجيه رسالة إلى الليبيين داعيا إياهم إلى العفو والتسامح قائلا: " إن الأمر الآن بين أيديكم لإثبات ما تعهدنا به. ثانيا الاستقرار والسلم. ثالثا العفو والتسامح وترك القانون ليقول كلمته"
 
وإن كان الحضور الأمريكي والأوروبي بدأ لافتا إلا أن غياب كل من السعودية وجنوب إفريقيا ونيجيريا ترك تساؤلات عدة."

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن