تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

عمليات عسكرية للجيش في إدلب وحمص وسط تواصل حملة القتل والاعتقالات

حملة عسكرية واسعة شنتها قوات الأمن السورية على قرى جبل الزاوية في محافظة إدلب شمال غربي سوريا تزامنت مع حملة اعتقالات.

إعلان

 من قرية خربة الجوز عند الحدود السورية التركي الناشط السياسي ساريه محمودي تحدث لمونت كارلو الدولية عن الوضع فقال

 "في جبل الزاوية يقوم الجيش السوري بمساعدة الأمن و"الشبيحة" بعملية عسكرية أطلق عليها اسم "بيرق الأسد". قام الجيش بالدخول إلى جميع قرى جبل الزاوية بما فيها إبلين وبديته وكنسترة والميزّرة وإحسم والبارة وقام بقصف المباني وحرقها. وكتبوا على الجدران بأنها عملية "بيرق الأسد". قاموا كذلك باعتقال عدد كبير من الأشخاص. هناك أيضا عدد كبير من الجثث لم يتم بعد إحصاؤها."

 في محافظة حمص، وسط البلاد، وصلت تعزيزات عسكرية في مدن المحافظة وسط نقص بالمواد الغذائية.
 
أبو الحارس من مدينة القصير في حمص يروي ما حصل:
"جاءت تعزيزات عسكرية من دمشق باتجاه حمص. وبعد دخول القوات الأمنية إلى القصير دخلت الدبابات المدينة. في باب الدريب حصلت مداهمات واعتقالات للشبان الذين تفوق أعمارهم 16 عاما. بدأت المواد الغذائية تنقص بشكل كبير في حمص. كذلك تمت مصادرة جميع السيارات المتجهة إلى حمص وسجن أصحابها"  
 
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن