ليبيا

الاختلافات التي تحول دون تشكيل الحكومة المؤقتة الليبية

بعد أيام من المشاورات أعلن أعضاء في المجلس الوطني الانتقالي الليبي أن إعادة تشكيل الحكومة أجل إلى "ما بعد التحرير" النهائي للأراضي الليبية.

إعلان
 
فعندما نقرأ الميثاق الوطني الذي يمثل خارطة الطريق للفترة الانتقالية في ليبيا ، نجده ينص على أن الحكومة التي يجب الإعلان عنها بعد التحري هي "الحكومة الانتقالية" في حين أن المشاورات كانت تتعلق بتشكيل "الحكومة المؤقتة" ومن هنا نفهم أن الاختلاف بين أعضاء المجلس هو حول تشكيلة هذه الحكومة المؤقتة التي ستحل محل المكتب التنفيذي.
 حسب السيد أحمد بوشاح القيادي في جماعة "الإخوان المسلمين" هناك اختلاف في وجهات النظر وتصريحات متناقضة  تحول دون التوصل إلى تفاهم إذ يعتبر أن:"هناك تناقضا في التصريحات وتناقض في المواعيد. فالسيد محمود جبريل يقول إن الحكومة يجب أن تقوم على أساس المحاصصة والسيد مصطفى عبد الجليل يقول على أساس الكفاءات.
تعني المحاصصة أنه سيكون لكل مدينة تمثيل في هذه الحكومة. من الممكن أن يكون تمثيل المدن في المجلس الانتقالي لأن الحكومة ينبغي أن تشكل على أساس حكومة كفاءات وحكومة إدارة للأزمة".
 
و كان محمود جبريل، رئيس المكتب التنفيذي، قد وصف حال البيت الانتقالي الليبي بالقول "أن هناك تنافسا على اقتسام الكعكة قبل ان تدخل الفرن" .
 
يبقى أن اقتسام الكعكة لن يكون ممكنا إلا بعد الانتهاء من مهمة تحرير الأراضي والتي تصطدم بوضع مدينتي سرت وبني وليد حيث يلقى مقاتلو المجلس الانتقالي مقاومة شرسة من الموالين للقذافي.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم