جائزة نوبل

حضور كبير "للربيع العربي" في جائزة نوبل للسلام لهذا العام

تصدر الربيع العربي واجهة الأحداث العالمية هذا العام، مما رجح التكهنات بمنح جائزة نوبل للسلام لمدونين من مصر أو من تونس، فمن بين الأسماء ألمرشحة لجائزة نوبل للسلام هذا العام أسماء مدونين برزوا خلال ثورات "الربيع العربي".

إعلان

جائزة نوبل للسلام، هي الجائزة الأكثر ترقبا و سيعلن عن الفائز بها يوم الجمعة في 7 أكتوبر/تشرين الأول.من بين  المرشحين المدونة التونسية لينا بن مهني التي غطت عبر مدونتها يوميات الثورة التونسية، وهي ترى في هذا الترشيح تقديرا لدور المدون في المجتمع فخبر ترشحها لجائزة نوبل للسلام شجعها كثيرا و تقول لينا بن مهني بأنها  "شعرت بالفرحة و الفخر. فجائزة نوبل هي جائزة كبيرة وهامة جدا. و هي اعتراف بأهمية الانترنت وبالنشاط الافتراضي. وهذا دليل أيضا على أن العالم بأسره اعترف بأهمية دور المدونين في العالم".

 كما اقترح أيضا اسم المدونة المصرية إسراء عبد الفتاح وحركة 6 ابريل التي شاركت في تأسيسها ولعبت دورا رئيسيا في استمرار الاحتجاجات الشعبية بصورة سلمية في مصر، ومن الأسماء المتداولة أيضا الناشط المصري على الانترنت وائل غنيم و هو مهندس كمبيوتر يتولى منصب المدير الإقليمي في شركة غوغل لتسويق منتجاتها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والذي أمضى 12 يوما في السجن. 
 
 ولكن ترشيح مدونين عرب لجائزة نوبل للسلام يلقى تحفظات حتى من المدونين أنفسهم، ومن المتحفظين المدون المصري احمد صلاح احد مؤسسي حركة 6 من ابريل الذي يعتبر أنه " لا يمكن أن تختزل الصورة في شخص أو في مجموعة صغيرة مهما كان اسمها لآن هذه إهانة لكل من ضحى و كل من خرج من أجل بلده"  و يطالب المدون احمد صلاح بان تعطى هذه الجائزة" إلى أسماء الشهداء أو إلى الشعب المصري أو إلى الشعب العربي الذي خرج وثار من أجل تحطيم قيوده"
و يضيف احمد صلاح أن " من قام بهذه الثورات هو من قام بوضع حياته من أجل تحرير وطنه و هم الجماهير العربية التي خرجت وضحت واستشهد و جرح منها الكثير من أجل تحرير بلادهم."
 
لائحة المرشحين لجائزة نوبل لهذا العام طويلة، فاللجنة ستختار اسما من بين 241مرشحا وهو رقم قياسي من بينهم الناشطة الأفغانية في مجال حقوق الإنسان سينا سمر، والمنظمة غير الحكومية الروسية" ميموريال"، وداعية السلام الليبيرية ليماه غبويي ورئيس وزراء زمبابوي مورغان تشانغيران والمستشار الألماني السابق هلموت كول والاتحاد الأوروبي.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم