الولايات المتحدة

الغاضبون في"وول ستريت":"الربيع العربي" في "الخريف الأمريكي"

منذ السابع من شهر سبتمبر الماضي و المركز الأمريكي الأشهر في العالم "وول ستريت" تحول إلى مسرح للتظاهرات اليومية، وقد امتدت هذه التظاهرات إلى عدد آخر من المدن الأمريكية و رفع المتظاهرون فيها شعارات تدعو إلى احتلال الشوارع تأثرا بحركة احتلال "وول ستريت " في نيويورك.

إعلان
 
بدأت هذه التظاهرة التي دخلت أسبوعها الرابع  في الإنتشار من مدن الساحل الشرقي إلى شيكاغو وتينيسي مرورا بهاواي و وصولا إلى الغرب الأمريكي في لوس أنجلس وسياتل و سان فرانسيسكو.و يرفع المتظاهرون شعارات مناهضة للسياسات الاقتصادية للإدارة الأمريكية و تدعو إدارة أوباما إلى خلق وظائف جديدة للعاطلين عن العمل. و تقول مراسلة مونت كارلو الدولية في نيويورك جويس كرم:" أن رسالة المتظاهرين هي رفض لسياسات السوق المالي الأمريكي. فهناك امتعاض كبير من التفاوت الطبقي المتزايد بين فئات المجتمع الأمريكي وهي أيضا نوع من اليقظة الليبرالية الشعبوية في اليسار الأمريكي. هناك من يقاربها بين المتظاهرين مع "الربيع العربي" ويسمونها "الخريف الأمريكي".
 
فقد تعاملت الشرطة الأمريكية بقسوة مع المحتجين والمتظاهرين و حملة الاعتقالات طالت المئات .و يبدو أن هذا الأسلوب خلق ردة فعل عكسية و أعطى للتظاهرات زخما أكبر في عدد من الولايات.  وكان توقيف أكثر من 700 متظاهر حاولوا قطع "جسر بروكلين" دليلا آخر على ذلك وتجد الشرطة الأمريكية نفسها في موقف حرج بعض الشيء.
 
و قد شبه البعض هؤلاء  المتظاهرين  بالمتظاهرين الذين تجمعوا منذ فترة  أمام ساحة "البيت الأبيض" و ما عرفوا بــ Tea Party أو "حزب الشاي".  فهذه التظاهرات مماثلة جدا لتظاهرات "حزب الشاي" و لكنها، كما تقول جويس كرم ،" ليست بالزخم نفسه، هذه المرة يأتي "الشاي" بنكهة ليبرالية. فالداعمون لهذه التظاهرات هي حركات مثل حركة "Move one" والحركة الأكبر واسمها "Occupy together" و شخصيات ليبرالية مثل جورج سوروس". و تشير مراسلة مونت كارلو الدولية في نيويورك جويس كرم  إلى أن  التظاهرات ستصل يوم الخميس إلى واشنطن أمام "البيت الأبيض".
 
و بالرغم الضجة التي تثيرها هذه الحركة على الشبكة العنكبوتية لا يلحظ  أي تعبئة وتغطية إعلامية واسعة لشرح أبعاد هذا التحرك و ليست بالمستوى الذي صاحب حركة "حزب الشاي." و يعود هذا الأمر حسب جويس كرم   إلى أن الدعم المالي لهذه الحركة ليس بنفس الوتيرة لحركة "حزب الشاي". فالمجتمع الأمريكي هو مجتمع محافظ أكثر منه مجتمع ليبرالي شعبوي.

أما عن تأثير هذه التظاهرة عشية الانتخابات الرئاسية على بدء الموسم الانتخابي تقول جويس كرم " أن الأزمة الاقتصادية تمس الجميع بدون استثناء وهناك استياء من الحزبين واستياء موجه للرئيس أوباما و لمعارضيه الجمهوريين. و لا يعرف إلى أي مدى ستذهب هذه التظاهرة عشية الانتخابات الرئاسية و بدء الموسم الانتخابي أوائل العام المقبل". 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم