سوريا

هيثم المالح: "روسيا ستجد نفسها أمام خيار وحيد هو الخروج من المنطقة كلها و ستخسر كل مصالحها"

هيثم المالح،المعارض السوري،يتحدث عن نظرة المعارضة السورية في الخارج للموقف الروسي الذي اتهم المعارضة السورية دون أن يحدد إن كان تلك المتواجدة في الداخل أو الخارج بالسعي للانتقال إلى تكتيك الإرهاب المفتوح. كما تطرق لتقييم المعارضة السورية للمواقف الغربية حيال ما يحدث على أرض الميدان في سورياوعن طبيعة علاقات المعارضة السورية في الخارج مع تلك المتواجدة في الداخل.

إعلان
 
كيف تنظرون اليوم إلى الموقف الروسي الذي اتهم المعارضة بالتطرف وبالسعي للانتقال إلى تكتيك الإرهاب المفتوح ؟
 
هو موقف سيء جدا و يعتبر مخزيا بالنسبة للشعب السوري أيضا عندما يتهم هذا الشعب بالإرهاب و يتحاشى اتهام السلطة، التي تقتل الشعب، بالإرهاب. لقد شنت السلطة في سوريا حربا حقيقية على الشعب مستعملة  في ذلك أكثر من 3000 دبابة على الأرض و طائرات حربية و مروحيات وبارجات. لم ير الروس هذه الحرب ولم يروا أن 225 طفلا قتلوا على أيدي هذا النظام الفاسد؟ الموقف الروسي يعطي النظام السوري " ورقة على بياض" لمزيد من القتل ويجعل منهم شركاء في الجريمة التي ترتكب ضد الشعب السوري. الروس لا يفهمون السياسة كثيرا و هذا ما أثبته موقفهم في ليبيا الذي تسبب لهم في خسارة السوق الليبية و سوف يخسرون السوق السورية لأن النظام السوري ذاهب إلى الزوال. روسيا ستجد نفسها أمام خيار وحيد هو الخروج من المنطقة كلها و ستخسر كل مصالحها. هذا موقف سخيف وسيء في نفس الوقت.
 
هل أنتم راضون عن المواقف الدولية بدءا بالموقف الأمريكي و الفرنسي والألماني وصولا بالموقف التركي. اليوم لا توجد دولة واحدة تعترف بالمجلس الوطني كمفاوض شرعي عن الشعب السوري ؟
 
سوف يعترفون. المشكلة الأساسية هو أن الغرب لم يصل إلى الموقف الذي كان ينتظره الشعب السوري. أقصد أنه يجب على كل الدول الغربية القول إن هذا النظام فقد شرعيته لأن الشعب هو الذي يعطي الشرعية للنظام. النظام السوري قتل أكثر من 5000 من أبناء شعبه. هناك أكثر من 5000 مفقود وأكثر 15 ألف معتقل. ما هو هذا النظام ؟ ألا يخجلون من هذه المواقف الضعيفة ؟ أنا أقول للغرب إنه يجب الضغط عن طريق الأمم المتحدة من أجل اتخاذ قرار دولي ضد النظام السوري.
 
طالبتم في تصريحات سابقة بإقامة منطقة عازلة تقع عند الحدود مع الأردن و ربما هنا يكمن الخلاف مع المعارضة داخل سوريا. كيف تقيمون علاقتكم مع الشخصيات السورية المستقلة كميشال كيلو و عارف دليلة ؟
 
هم لهم رأي نحترمه ونحن لنا رأي. لكن في الوقت نفسه الشعب والثوار على الأرض يطالبون بالحماية. كيف يمكن أن تكون هذه الحماية ؟ نحن لم نطالب بتدخل عسكري من قبل أية دولة أو من الحلف الأطلسي. طلبنا فقط من مجلس الأمن ومن الأمم المتحدة إيجاد مناطق عازلة و مناطق آمنة يستطيع السوريون، سواء كانوا من المدنيين أو من العسكريين، اللجوء إليها .
 
هذه المنطقة العازلة ستكون خاضعة لسيطرة قوات أممية أو لقوات الدول المجاورة إن كانت قوات أردنية أو قوات تركية. البعض يعتبر هذا تدخلا بالشأن الداخلي السوري ؟
 
ليس هذا تدخلا في الشأن الداخلي السوري لأن القتل متواصل من جانب النظام ومن حق الشعب السوري أن يطالب بالتدخل الدولي لحمايته. لم نطلب من دولة معينة بالتدخل. يجب أن توجد مناطق عازلة بجوار الأردن أو بجوار تركيا. المجتمع الدولي مطالب بحماية المواطنين السوريين من القتل والجرائم التي ترتكب ضدهم.
 
هل لمستم ترحيبا من القيادة الأردنية لإقامة منطقة عازلة عند الحدود مع الأردن ؟
 
لم يحصل اتصال أو حديث حول هذا الموضوع إلى حد الآن مع الجانب الأردني وسوف يحصل هذا في المستقبل القريب.
 
أليس هناك تخوف من الانتقال نحو ثورة مسلحة داخل سوريا ؟
 
الثورة السورية سلمية. لكن الدفاع عن النفس وعن الأعراض وعن الأموال هو عمل أنساني طبيعي و لا يحول الثورة إلى ثورة مسلحة. هناك انشقاقات بين العسكريين و يجري تبادل إطلاق نار بين العسكريين وهذا لا علاقة له بالثورة و لا يحوّل الثورة إلى ثورة مسلحة.
 
بدأت طهران تجري اتصالات ببعض أقطاب المعارضة السورية هل تلقيتم اتصالا مشابها من جانب إيران ؟
 
أنا لم أتلق شيئا لكنني أعتقد أن إيران أيقنت أن النظام السوري زائل و هي تريد أن تحصل على جزء من "الكعكة" في المستقبل.
 
هل تأكدتم من أن إيران أجرت اتصالات ببعض أقطاب المعارضة ؟  
 
أنا متأكد من أن إيران أجرت اتصالات بصورة غير مباشرة مع بعض المعارضين في الخارج وبالتحديد في باريس.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم