فرنسا-أرمينيا

نورفيك مختاريان: "العلاقة التي تربط فرنسا بالأرمن هي علاقة تاريخية قديمة ولم تبدأ مع نشأة دولة أرمينيا"

نورفيك مختاريان، الأمين العام لحزب طاشناك الأرمني، تحدث عن أهمية العلاقات الفرنسية الأرمينية في ضوء زيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إلى أرمينيا.

إعلان
 
الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي كان متواجدا في أرمينيا و أدلى بتصريحات دعا فيها تركيا إلى الاعتراف بإبادة الأرمن و إلى "النظر في تاريخها" كما قال. ما الذي تعنيه لكم هذه التصريحات ؟
 
كانت فرنسا منذ عقود من الدول الأولى التي اعترفت بالإبادة التي لحقت الأرمن و بحق الشعب الأرميني المطالبة بالتعويضات الناجمة عن ذلك. العلاقة التي تربط فرنسا بالأرمن هي علاقة تاريخية قديمة ولم تبدأ مع نشأة دولة أرمينيا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي عام 1991. العلاقة بين الشعب الفرنسي والأرميني هي علاقة متينة و واضحة. تأتي تصريحات الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي خلال هذه الزيارة لتوضح من جديد موقف فرنسا وعلى تركيا، إن كانت تريد حقيقة الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، أن تعترف بتاريخها وأن تقوم بإصلاح أخطائها السابقة عبر التاريخ.
 
هناك من يتهم الأرمن بأنهم يضغطون على الاتحاد الأوروبي لمنع تركيا من الانضمام إليه ؟ 
 
مشكلة تركيا مع الاتحاد الأوروبي ليست فقط مشكلة المجازر التي ارتكبتها بحق الأرمن، هناك أيضا مشاكل أخرى منها قضية شمال قبرص الذي يوجد تحت السيطرة التركية وهو موضوع حساس لا بد من حله خاصة وأن قبرص هي عضو في الاتحاد الأوروبي و تقوم برئاسته حاليا. كذلك موضوع الأقليات من غير الأرمن من مسيحيين وأكراد في تركيا، فهو أيضا يشكل عقبة في انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى موضوع الاعتراف بالمجازر التي لحقت الأرمن. السياسية التركية مع جيرانها هي سياسة فاشلة حاليا و على تركيا إعادة النظر في تاريخها وحل مشاكل الأقليات الموجودة فيها و حقوق الإنسان و حرية التعبير و كل هذا غير موجود حاليا في تركيا.
 
المشكلة الدبلوماسية بين أذربيجان وبين أرمينيا، هل من دور يمكن أن تلعبه فرنسا في حل هذه الأزمة ؟
 
لا توجد مشكلة أساسية بين الدولتين بمعنى المشكلة. المشكلة بينا وبين أذربيجان سببها السيطرة التي تقوم بها أذربيجان على منطقة "ناغوري كراباخ" التي هي ارض أرمينية تاريخيا. تحاول أذربيجان منع سكان هذه المنطقة من الحصول على سيادتهم واستقلالهم ولكن هذا لن يمنعهم من الوصول إلى هدفهم لأن هذا من حقهم. السياسية الخارجية التي تتبعها أذربيجان مع أرمينيا هي سياسة عدوانية. ومن الأكيد أن الاتحاد الأوروبي يمكن أن يلعب دورا مميزا في هذا الموضوع ويحل مشكلة " "كراباخ".           

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم