سوريا

برهان غليون:"إرادة الشعب السوري الموحد هي التي ستقضي على النظام"

التقى وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه وفدا من المجلس الوطني السوري المعارض ومن بينهم برهان غليون المتحدث باسم "المجلس الوطني السوري".الذي أكد في حوار مع شادي شلالا رفض المعارضة السورية لأي تدخل عسكري في بلاده، مشددا على أن ما سيقضي على النظام هو "إرادة الشعب السوري الموحد".

إعلان
 
أكد برهان غليون المتحدث باسم "المجلس الوطني السوري" المعارض لنظام الرئيس بشار الأسد رفض المعارضة السورية لأي تدخل عسكري في بلاده، مشددا على أن ما سيقضي على النظام هو "إرادة الشعب السوري الموحد" قائلا :"لا أحد يطالب بتدخل عسكري"، وأن ذلك "شيء غير مطروح وسيمدد أمد الأزمة وسيعقد الموضوع"، مشددا على أن ما سيقضي على النظام هو "إرادة الشعب السوري الموحد".
 
"الجيش الوطني الحر ليس ذراعا عسكريا للمجلس الوطني"
 
كما أكد برهان غليون، وهو مفكر وأستاذ في جامعة "السوربون" في باريس، أن المجلس الذي يترأسه والذي تم تأسيسه مطلع الشهر الجاري في إسطنبول، يدعو المجتمع الدولي إلى "حماية المدنيين" مشيرا إلى أنها "قضية مرتبطة بميثاق الأمم المتحدة، وهي مسؤولية المجتمع الدولي أن لا يترك الشعب يذبح"، منددا بما سماه "جرائم ضد الإنسانية".
 
وفي رده عن سؤال حول "الجيش السوري الحر" (المكون من ضباط وجنود منشقين) قال برهان غليون إن هذا الجيش "لا يمكن تجاهله"، وأن سبب تأسيسه هو "الاستخدام غير المسؤول للجيش السوري للقمع ضد الشعب"، ونفى أن يكون "الجيش الوطني الحر ذراعا عسكريا للمجلس الوطني" مذكرا أن الأول وجد قبل الثاني". مضيفا أن (الجيش الحر) سيشارك في معركة التحرير، بالمعنى السياسي وليس العسكري"، مذكرا: "ثورتنا سلمية وستبقى سلمية. سلميتها هي شرط لنجاحها".
 
"سننجح في توحيد المعارضة وتوسيع دائرة الاحتجاج"

أما بخصوص المعارضة السورية، اعترف برهان غليون بأنها كانت "منقسمة وهي الآن من كتلتين" (المجلس الوطني و"هيئة التنسيق الوطني لقوى التغيير الديمقراطي في سوريا"، التي تأسست في 30 يونيو/حزيران الماضي في دمشق). واختتم كلامه قائلا: "نحن نسعى للتفاهم ولإيجاد أرضية للعمل المشترك. سننجح في توحيد المعارضة وتوسيع دائرة الاحتجاج".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم