سوريا

"تحديات المعارضة السورية":ندوة في باريس

إعداد : ايمان الحمود

تحت عنوان "تحديات المعارضة السورية" نظم "معهد العلوم السياسية" في باريس يوم الاثنين ندوة بالتعاون مع كل من "المجلس الوطني السوري" ومنظمة العفو الدولية للوقوف على آخر التطورات المواكبة للثورة في سوريا.

إعلان
 
استهلت فرانسواز لوميل،ممثلة منظمة العفو الدولية، الندوة بالكشف عن انتهاكات بالجملة ضد حقوق الإنسان منذ اندلعت الثورة في سوريا. انتهاكات ضمنتها المنظمة في ثلاثة تقارير صدرت مؤخرا فيما ينشر يوم الثلاثاء تقرير رابع عما يتعرض له المتظاهرون الجرحى و تكشف فرانسواز لوميل أن" التقرير يعالج موضوع المستشفيات الحكومية وما يمُارَس داخلها من ضغوط على المتظاهرين الجرحى وعلى الكوادر الطبية، مع العلم بأن بعض الأطباء يسيئون للمتظاهرين ويقومون بتعذيبهم".
 
تطرق المدونون الشباب في الخارج إلى الصعوبات التي تواجه أقرانهم في الداخل لتغطية وبث يوميات الثورة عبر شبكة الانترنت مطالبين بمحاكمة المسؤول عن الجرائم المرتكبة بحق الشعب، كما يقول شام داود من "مؤسسة تجمع سوريا حرية" "كل مَن لطخ يديه بدم السوريين سيعاقب وينال الجزاء الذي يستحقه".
 
حاول ناشطون في المجلس الوطني للمعارضة السورية شرح الدور المناط بهذا المجلس مطالبين حكومات العالم الاعتراف بهذا المجلس كحال نظيره الليبيو من هؤلاء الناشطينشادي جنيد، عضو المجلس الوطني السوري،الذي يشير إلى أن" المجلس الوطني السوري لا يستطيع أن يتحرك طالما لا يوجد اعتراف دولي، لأنه إذا لم يتوفر الاعتراف، لا يستطيع المجلس فعل أي شيء".
 
يبحث المجلس السوري عن الاعتراف والسوريون يبحثون عن الحرية، حرية يراها المراقبون بعيدة المنال إذا ما تواصل الصمت على الجرائم المرتكبة من قبل النظام.

  

إعداد : ايمان الحمود
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن