تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العراق

اعتقال حوالي 300 عضو سابق في حزب البعث العراقي المحظور

نص : هادي بوبطان
3 دقائق

قامت السلطات العراقية باعتقال حوالي ثلاثمائة عضو سابق في حزب "البعث" المحظور من بينهم ضباط في الجيش العراقي السابق، فيما وصف بمؤامرة للاستيلاء على السلطة بعد انسحاب القوات الأمريكية من العراق في نهاية العام 2011

إعلان
 
بحسب وزارة الداخلية العراقية ينتمي الموقوفون لمجموعة كانت تنشط في أرجاء العراق لحزب البعث المحظور وكانت تخطط لشن عمليات تخريبية وعصيان مدني لتهديد العملية السياسية في العراق بعد انسحاب القوات الأمريكية.
 
ما مدى جدية الحديث عن مؤامرة للاستيلاء على السلطة خاصة وأن :البعث" خضع لعملية اجتثاث في العراق؟
 
هاشمي حسن عميد كلية الإعلام في جامعة بغداد يرى أن " التاريخ السياسي لحزب "البعث" يؤكد أنه يمتلك الآليات للاستيلاء على السلطة من خلال تحالفات عسكرية و خلايا منظمة ظاهرة " وأن المواقع الالكترونية لهذا الحزب تعلن "عن عمليات لضرب البنية التحتية العراقية و محاولات لإسقاط العملية السياسية بكل الوسائل بما فيها تدبير لعمليات انقلاب عسكرية."  
 
هذه الحملة قد تزيد في المقابل من استعداء السنة الذين يراود الكثيرون منهم شكوك عميقة في حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي التي يقودها الشيعة.
 
وأدانت "كتلة العراقية"، وهي ائتلاف علماني يؤيده كثير من السنّة ويشارك في الحكومة الائتلافية التي يرأسها المالكي، حملة الاعتقالات.
 
فتاح الشيخ عضو قائمة العراقية يعتبر أنه لا يمكن استبدال" أزمة بأزمة أخرى أقصى وأصعب "، بل يجب استبدال الاحتلال "بحل آخر وهو الاستقرار الوطني و تكتل القوى السياسية من أجل إيجاد حكومة وطنية قادرة على إخراج العراق من الأزمة".   
 
وفيما حملة التحقيق مع الموقوفين من أعضاء "البعث" المنحل في العراق متواصلة، يرى مراقبون آخرون في عملية التوقيف هذه بأنها لا تعدوا أن تكون إجراءا وقائيا قبل انسحاب القوات الأمريكية من العراق.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.