تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إيطاليا

سيلفيو برلسكوني ضحية أزمة اليورو أم ضحية "البرلسكونية"؟

وافق سيلفيو برلسكوني رئيس الحكومة الإيطالية على تقديم استقالته، على خلفية فشله في مواجهة الأزمة المالية والاقتصادية التي تتخبط فيها إيطاليا. فمن هي هذه الشخصية التي حكمت إيطاليا سبعة عشر عاما؟ وهل نهاية حكومة برلسكوني تعني نهاية عهد "البرلسكونية" أيضا؟

إعلان
 
قصة نجاح سيلفيو برلسكوني الملقب بـ"الكافالييري" أو الفارس، شدّت الإيطاليين لسنوات. فهو صاحب الشخصية القوية الذي بدأ حياته في بيع مكانس كهربائية وتنظيم رحلات سياحية قبل الانتقال إلى المقاولات وتأسيس إمبراطورية إعلامية خاصة، ليصبح أحد كبار أثرياء إيطاليا.
 
لكن هذه الشخصية يبدو أنها لم تعد تبعث الأمل في الإيطاليين كما في الماضي، فنموذج برلسكوني في نجاحاته وتراكم ثروته، كان مثالاً مطروحاً لأن يُحتذى به من قِبَل الشباب  والناخبين الإيطاليين حسب زهير عبد الملك الكاتب الصحافي المقيم في روما الذي يضيف أن الإيطاليين كانوا يتصورون أنه مثلما نجح هو، من الممكن أن ينجح الآخرون. بالتالي مشوا وراء هذا الحلم. "برلسكوني عظيم وثري وذكي، إذاً نحن أيضاً يمكننا أن نكون مثله، فهو قائدنا".
 
جاء تنحي سيلفيو برلسكوني مهيناً له، إذ صدر إعلان استقالته عن رئاسة الحكومة بعد اجتماع مع الرئيس جورجو نابوليتانو...خروج إذاً من الباب الصغير بعد سنوات من الحياة السياسية، ارتسمت أيضاً بحبه للهو والنساء الحسناوات، إلى أن لاحقته الفضائح الجنسية التي لعبت دوراً في اهتزاز شخصيته في مجتمع كاثوليكي.
 
وربما لن ينسى له الإيطاليون جملته الشهيرة عندما قال أنه يدير الحكومة فقط في أوقات فراغه، ما يعني ذلك استهتاره في الحكم خاصة في أوج الأزمة التي تمر بها البلاد.
 
هل يعني تنحّي سيلفيو برلسكوني إذاً نهاية البرلسكونية ؟ الوقت مبكر، يقول المراقبون، لكن لا شك أن برلسكوني سيشغل اهتمام الإيطاليين وهو حتى خارج الحكم، كما يوضح جمال جاد الله، مراسل وكالة الأنباء الفلسطينية في روما :الذي يعتبر "أنه من الصعب الحديث عن نهاية البرلسكونية لأن برلسكوني أصبح واقعاً لا يمكن التخلص منه، بحيث أنه حتى لو أنهى حكمه، فهو يعمل لكي يكلف بتشكيل الحكومة المقبلة. وبرلسكوني حاضر حتى على المستوى القضائي، فهو تملص من القضاء بحكم موقعه كرئيس وزراء. لكن بعد  استقالته، يجب أن يمثل أمام القضاة والمحاكم، وله عدة قضايا قضائية مما سيشغل الإعلام والمجتمع الإيطالي إلى 10 أو 15 سنة مقبلة بمعنى أن برلسكوني لن يختفي عن الساحة الإيطالية ".

من الأسماء المطروحة لخلافة سيلفيو برلسكوني اسم انجيلينو الفانو الأمين العام لرابطة الشمال وجيني ليتا الذي يحظى بتقدير الديمقراطيين المسيحيين .

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن